إصابة 12 من رجال الشرطة واعتقال متظاهرين في مسيرة لدعم نائبة رئيس الأرجنتين

[ad_1]


قالت صحيفة “انفوباى” الأرجنتينية، إنه اُصيب 12 من رجال الشرطة، خلال مظاهرات لدعم نائبة الرئيس الأرجنتينى، كريستينا فيرنانديز دى كيرشنر، كما أنه تم اعتقال 4 أشخاص بسبب بعض أعمال الشغب في تلك المسيرات.


وأشارت الصحيفة إلى أنه خرجت مسيرات مؤيدة لنائبة الرئيس الأرجنتينى في قضية اتهامها بالفساد، وتجمع المئات أمام منزلها في حى ريكولينا ببوينيس آيرس، ولكن حدثت بعض أعمال الشغب بين المتظاهرين ورجال الشرطة، أسفرت عن إصابة  12 من رجال الشرطة.                       


وفقًا للمعلومات الواردة من الحكومة المحلية، خلف العنف ما لا يقل عن 12 شرطياً مصابًا و 4 متظاهرين محتجزين.


وأكد رئيس حكومة مدينة بوينس آيرس ، هوراسيو رودريجيز لاريتا ، في مؤتمر صحفي أن 12 ضابطا من الشرطة أصيبوا وهم في المستشفى. وأشار إلى أن الاشتباكات وقعت بعد قيام مجموعة من المتظاهرين بهدم الأسوار.


وقال رودريجيز لاريتا: “تحولت المظاهرة إلى حالة من العنف. كانت هناك مجموعة من المتظاهرين الذين بدأوا في هدم الأسوار ، وإلقاء الحجارة ، ومهاجمة الشرطة”. وقال “في مدينة بوينس ايرس ، العنف هو الحد الأقصى ، ولن نسمح بحالات عنف ، طالما أن هناك ، ستتصرف الشرطة”.


وقامت الشرطة بقمع المتظاهرين بالعصي والمياه المنبعثة من شاحنات الصرف والغاز المسيل للدموع ، بحسب تيلام ، وكالة الأنباء الأرجنتينية الرسمية.


ورد رئيس الأرجنتين ، ألبرتو فرنانديز ، على حسابه على تويتر ، مشيرًا إلى أنه “ينبذ” عنف حكومة المدينة لما يسميه مظاهرة للمواطنين “في الحرية والديمقراطية”.


وتم اتهام كيرشنر ، البالغة من العمر 69 عامًا ، البيرونية من يسار الوسط ، مع اثني عشر شخصًا آخرين بجرائم تكوين الجمعيات غير المشروعة وإدارة احتيالية مشددة في قضية تتعلق بالفساد المزعوم في المزايدة على الأشغال العامة عندما كان رئيساً بين عامي 2007 و 2015.


 


 

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*