اعتصام في “سلوان” بالقدس المحتلة ضد مصادرة أراض لصالح جمعية استيطانية

[ad_1]


نظم أهالى حى “واد الربابة” فى سلوان، بالقدس المحتلة، مساء السبت، اعتصاما بمشاركة القوى والفعاليات المقدسية المختلفة ونشطاء سلام أجانب وإسرائيليين، رفضا لمصادرة أراض لصالح جمعية “العاد” الاستيطانية التى تنوى إقامة مشاريع سياحية ترفيهية خاصة لخدمة المستوطنين والسياح اليهود، اضافة إلى حدائق ومسارات توارتية وأكواخ على هيئة بيوت متنقلة.


وقال شادى سمرين، أحد أصحاب الأراضى الخاصة المهددة بالمصادرة والتى تقدر مساحتها بنحو ١٢ دونما من اصل نحو ١٧٠ دونما هى الأراضى المملوكة لمعظم أهالى الحى، أن هذا الاعتصام جاء للتأكيد على تمسك سكان الحى بأرضهم وعدم التفريط بها مهما كلفهم من ثمن. 


وأضاف أنهم كعائلة يمتلكون أوراق (الطابو) العثمانية التى تؤكد ملكيتهم للأرض، موضحا أنهم حصلوا على تصديق عليها فى سنة ٢٠٠٤ من دائرة محاكم إسرائيل، وهو ما يعتبر اعترافا رسميا بملكية عائلته للأرض وعدم أحقية منازعتهم فيه من قبل جمعية “العاد” الاستيطانية


من جانبه، قال أحمد عوض، وهو أحد ملاك الأراضى فى الحى، أن أى قوة فى العالم لن تستطيع اقتلاع سكان الحى من أرضهم التى ورثوها عن الآباء والأجداد، مؤكدا أن نضال الأهالى القانونى والميدانى السلمى سيتواصل رغم تهديدات الشرطة والسلطات الإسرائيلية للحيلولة دون إقامة مثل هذه الفعالية التى جاءت للتعبير عن رفض وجود المستوطنين.


و”التلفريك” الذى تعتزم سلطات الاحتلال إقامته بالقدس، من المقرر أن يمر من هذه الأراضى ليربط ما بين حى الثورى وسلوان مرورًا بباب المغاربة وصولا إلى جبل الطور.

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*