الأمن الروسي يتهم مواطناً أوكرانياً ثانياً فى اغتيال ابنة “عقل بوتين”‏


اتهم جهاز الأمن الفيدرالي الروسي (FSB) مواطناً أوكرانياً ثانياً بتجهيز السيارة المفخخة التي قتلت ابنة ‏سياسي روسي هذا الشهر، وفقا لصحيفة الجارديان.‏


وكان مكتب الأمن الفيدرالي اتهم المخابرات الاوكرانية انها خططت لمقتل داريا دوجينا ، وهي ناقدة ‏مؤيدة للحرب و ابنة الفيلسوف السياسي ألكسندر دوجين الملقب بعقل بوتين، وهو صوت متطرف ‏في السياسة الخارجية، قُتلت عندما انفجرت قنبلة في سيارة كانت تقودها بالقرب من موسكو بعد ‏احتفال.‏


ونفت أوكرانيا بشدة أي صلة بالقتل ، حيث قال متحدث باسم الحكومة “لسنا دولة إجرامية ، على ‏عكس روسيا ، وبالتأكيد لسنا دولة إرهابية”.‏


وقالت روسيا يوم الاثنين أن عضوا في جماعة “تخريبية وإرهابية” أوكرانية حصل على وثائق مزورة ‏وساعد في تجميع السيارة المفخخة في مرآب في جنوب موسكو، ونشرت الوكالة مقطع فيديو ‏للشخص الذي قالت إنه المشتبه به.‏


 


في غضون يومين من التفجير ، اتهمت روسيا مواطنة أوكرانية بالقيادة إلى روسيا مع ابنتها البالغة من ‏العمر 12 عامًا ومراقبة دوجينا حتى قبل وقت قصير من التفجير. وقالت الحكومة إن المرأة عبرت ‏بعد ذلك الحدود من روسيا إلى إستونيا.‏


 


ووفقا للتقرير أثارت الاتهامات الموجهة لأوكرانيا ، وكذلك جنازة جماعية غطها التلفزيون الحكومي ‏وحضرها عدد من المسؤولين الروس ، مخاوف من أن القتل قد يستخدم كمبرر لموجة من العنف ‏ضد السياسيين الأوكرانيين. ‏


 


و قبل اغتيالها، كانت تتعاون مع دار نشر روسية يمينية متطرفة هي ذا بلاك هندريد “‏The Black ‎Hundred‏” في إصدار قادم لكتاب ذا بوك أوف زيد “‏The Book of Z‏”، الذي وصفه الناشرون بأنه ‏مجموعة من الشهادات والقصص من قبل المشاركين وشهود العيان في الحرب على أوكرانيا.‏


 


أصبح الحرف “‏Z‏” رمزا للجيش الروسي لأوكرانيا، إذ حملت المركبات العسكرية وأفراد القوات ‏الروسية هذا الحرف طوال الأشهر الستة الماضية.‏


 


 


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*