الأمين العام: من أجل تحقيق المساواة والاحترام والكرامة، يتعين علينا التحدث “بصوت واحد” ضد العنصرية

[ad_1]

وأضاف أنطونيو غوتيريش، في خطاب ألقاه أمام الجمعية العامة، اليوم الجمعة، خلال فعالية لإحياء اليوم الدولي للقضاء على التمييز العنصري:

“لا تزال (العنصرية) تمثل سببا لاستمرار عدم المساواة … وحرمان الناس من حقوقهم الإنسانية الأساسية”.

وأشار إلى أن العنصرية تزعزع استقرار المجتمعات في جميع أنحاء العالم، “تقوض الديمقراطيات، وتقوض شرعية الحكومات، وتعيق التعافي الشامل والمستدام من جائحة كـوفيد-19.”

تحيي الأمم المتحدة اليوم الدولي للقضاء على التمييز العنصري، سنويا، في 21 آذار/مارس، باعتباره يوما للاعتراف بهذه الآفة ومناسبة لتوجيه دعوة ملحّة للعمل.

روابط لا لبس فيها

لفت السيد غوتيريش الانتباه إلى الروابط بين العنصرية وعدم المساواة بين الجنسين، مشيرا إلى أشكال التمييز المتداخلة والمتقاطعة التي تعاني منها النساء الملونات والأقليات.

وأضاف الأمين العام: “ما من بلد بمنأى عن التعصب، أو خال من الكراهية. وما زال الأفارقة والمنحدرون من أصل أفريقي والآسيويون والمنحدرون من أصل آسيوي ومجتمعات الأقليات والشعوب الأصلية والمهاجرون واللاجئون وغيرهم كثيرون يواجهون الوصم ويعاقَبون بذنوب غيرهم ويعانون من التمييز والعنف.”

Unsplash

(من الأرشيف) متظاهرون في المملكة المتحدة

حجر أساس للمجتمعات

تركز احتفالية هذا العام على موضوع “أصوات للعمل ضد العنصرية.” ويدعو هذا الموضوع إلى إسماع صوتنا بقوة والإصغاء عن كثب والتصرف بحزم.

وقال الأمين العام: “تقع على عاتقنا جميعا مسؤولية الانخراط في التضامن مع الحركات المطالبة بالمساواة وحقوق الإنسان في كل مكان. ويتعين علينا التضامن مع كل من يفر من الصراع.”

وحث العالم على “التحدث علنا ضد خطاب الكراهية – في شبكة الإنترنت أو عبر أي وسيلة أخرى.”

وأيّد الحاجة للدفاع عن الفضاء المدني من خلال حماية حرية التعبير والتجمع، واصفا إياه بأنه “حجر الأساس لمجتمعات تعددية وسلمية وشاملة”.

“تفكيك الهياكل التمييزية”

دعا السيد غوتيريش إلى عقد اجتماعي قائم على الحقوق “لمعالجة الفقر والإقصاء، والاستثمار في التعليم، وإعادة بناء الثقة والتماسك الاجتماعي”.

وشدد على ضرورة “الاستماع إلى أولئك الذين يعانون من الظلم، وأن نضمن أن تكون مخاوفهم ومطالبهم في صميم الجهود الرامية لتفكيك الهياكل التمييزية”.

ودعا إلى “العدالة التعويضية” لتحقيق المساواة العرقية والتكفير – بطريقة جوهرية – عن قرون من الاستعباد والاستعمار.

وذكّر بأن “المظالم التاريخية تتجلى في الفقر والتخلف والتهميش وعدم الاستقرار الاجتماعي لمجتمعات وبلدان بأكملها. لقد حان الوقت للتعرف على الأخطاء القديمة وإصلاحها.”

إصلاح الماضي

وقال الأمين العام إن المستقبل العادل يتطلب إصلاح الماضي التمييزي بما يتماشى مع الالتزامات والتعهدات الدولية لحقوق الإنسان.

وشجع الدول على تسريع العدالة العرقية والمساواة من خلال إعلان وبرنامج عمل ديربان؛ الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري؛ خطة التغيير التحويلي من أجل العدالة العرقية والمساواة؛ والمنتدى الدائم للأمم المتحدة للمنحدرين من أصل أفريقي.

ودعا إلى اتخاذ إجراءات ملموسة من خلال السياسات والتشريعات و “جمع بيانات أكثر دقة” لدعم الجهود على المستويين الوطني والعالمي.

وأشار إلى أن الأمم المتحدة أطلقت خطة العمل الاستراتيجية الداخلية الخاصة بها بشأن التصدي للعنصرية، والتي تحدد تدابير ملموسة للتصدي للعنصرية في مكان العمل من خلال المساءلة – والتي من المقرر تعيين مستشار خاص ومجموعة توجيهية لها.

وقال الأمين العام: “معا، نحن ملتزمون بالتأكد من تمتع الأشخاص من كل عرق وإثنية ولون وجنس ودين وعقيدة وميول جنسية، بشعور من الانتماء والأمان، وتكافؤ الفرص للمساهمة في نجاح الأمم المتحدة.”

إن العمل يوميا، وعلى كل مستوى، وفي كل مجتمع مطلوب لتحقيق عالم خال من العنصرية والتمييز العنصري.

واختتم الأمين العام حديثه قائلا: “دعونا نتحد حول إنسانيتنا المشتركة ونتحدث كفرد واحد من أجل المساواة والاحترام والعدالة والكرامة للجميع.”


(من الأرشيف) متظاهرون يتجمعون في ساحة الاتحاد بمدينة نيويورك للمطالبة بالعدالة وللاحتجاج على العنصرية في الولايات المتحدة.

UN News/Antonio Lafuente

(من الأرشيف) متظاهرون يتجمعون في ساحة الاتحاد بمدينة نيويورك للمطالبة بالعدالة وللاحتجاج على العنصرية في الولايات المتحدة.

القلوب مع أوكرانيا

وبدأ رئيس الجمعية العامة عبد الله شاهد، الذي استضاف الفعالية، حديثه بالتعبير عن “مخاوفه العميقة” بشأن العنف ضد المدنيين، ولا سيما النساء والفتيات في أوكرانيا.

مع استمرار العائلات في البحث عن ملاذ وأمن في مواقع جديدة، قال “قلوبنا مع شعب أوكرانيا.”

هدف لم يتحقق

وذكَّر السيد شاهد المشاركين بأنه بعد مضي أكثر من نصف قرن على تأسيسه، يظل القضاء على التمييز العنصري بعيد المنال.

على الرغم من أن الاتفاقية الدولية قد وجدت تصديقا شبه عالمي، “ما زلنا نشهد زيادة في خطاب الكراهية والتعصب والعنصرية، وخاصة ضد الأقليات.”

وأعلن أن “فشلنا الأخلاقي في القضاء على التمييز العنصري هو فشل ضد كل ما ندافع عنه في قاعة هذه الجمعية.”

“القوالب النمطية العلنية”

ولفت رئيس الجمعية العامة الانتباه إلى العواقب طويلة الأمد للتمييز العنصري، مشيرا إلى أن جائحة كوفيد-19 قد أدت إلى تفاقم عدم المساواة الكامنة وطويلة الأمد التي ابتليت بها المجتمعات كافة، بما في ذلك العنصرية والتمييز العنصري وكراهية الأجانب وأشكال أخرى من التعصب.

وأشار إلى أن العديد من المهمشين والمستضعفين فقدوا عقودا من المكاسب الثمينة، لا سيما في حياتهم الاجتماعية، والاقتصادية، والمدنية، والسياسية.

وأضاف قائلا: “لنكن واضحين: التمييز العنصري هو صورة نمطية علنية وتحامل ينشأ من خطاب الكراهية والدعاية التي تحض على الكراهية.”

واجب أخلاقي

بدلا من الاعتراف بجمال التنوع، أكد شاهد أن العنصرية تولد العنف وتقوي عدم المساواة. “يمكننا ويجب علينا أن نفعل ما هو أفضل. لدينا التزام أخلاقي بالتصدي للعنصرية بجميع أشكالها.”

للمضي قدما، شجع الحكومات الوطنية ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص على “العمل معا للقضاء على التمييز العنصري.”

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*