البيت الأبيض: واشنطن تتجه لتقديم 60 مليون جرعة من لقاح استرازينكا لدول أخرى


أعلن البيت الأبيض، أن الولايات المتحدة ستشارك ما يصل إلى 60 مليون جرعة من لقاح أسترازينكا لمواجهة فيروس كورونا مع دول أخرى، وفقا لصحيفة “الجارديان” البريطانية.


 


وكتب أندي سلافيت، مستشار البيت الأبيض لمكافحة فيروس كورونا، على “تويتر”: “ستمنح الولايات المتحدة 60 مليون جرعة من لقاح أسترازينيكا لدول أخرى فور توافرها”.


 


ورد على اتهام واشنطن بتخزين جرعات من دون استخدامها، قائلاً: “في الوقت الراهن، لم يبق متوافراً سوى عدد قليل جداً”.


 


وأوضحت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، أن الحكومة الأمريكية لا تزال في طور “التحضير” لهذا الإجراء، واعدة بتقديم تفاصيل عن الجهات التي ستستفيد من هذه اللقاحات “في وقت قريب”.


 


وجاء هذا التعهد في الوقت الذي تحدث فيه الرئيس الأمريكى جو بايدن مع رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي ، حيث أفادت تقارير أن لقاحات كورونا تنفد تمامًا مع استمرار الموجة الثانية القاتلة في تدمير البلاد.


 


وواصلت من ناحية أخرى، المستشفيات في جميع أنحاء العاصمة دلهي إصدار استغاثات بسبب النقص الحاد في الأكسجين ، حيث توفي ثمانية مرضى في مستشفيات خاصة يوم الأحد عندما نفدت إمدادات الأكسجين. قالت العديد من أكبر المستشفيات في العاصمة إنها توقفت عن قبول المرضى الجدد لأن جميع الأسرة كانت ممتلئة والأكسجين ينفد ، بينما قال مستشفى جانجا رام في دلهي إنه في وضع “التسول والاستعارة” لأسطوانات الأكسجين المستخدمة في سيارات الإسعاف.


 


التزمت الولايات المتحدة، بإرسال الأكسجين وأجهزة التنفس الصناعي ومجموعات الاختبارات والأدوية العلاجية ومعدات الحماية الشخصية إلى الهند.


 


وقال الرئيس الأمريكي، على تويتر: إن بايدن “تعهد بدعم أمريكا الكامل لتقديم المساعدة والموارد الطارئة في الحرب ضد  كورونا. الهند كانت هناك من أجلنا ، وسنكون هناك من أجلهم.”


 


قامت أمريكا، بتطعيم أكثر من 53٪ من سكانها البالغين بجرعة واحدة على الأقل من اللقاحات الثلاثة المصرح بها من شركة فايزر و موديرنا وجونسون أند جونسون، وتتوقع أن يكون لديها إمدادات كافية لجميع سكانها بحلول أوائل الصيف، وقد أدى ذلك إلى مطالبتها بمساعدة بقية العالم ، خاصة، وأن التبرعات الدولية القوية التي تقدمها الصين وروسيا أدت إلى مخاوف من أنهما تضربان واشنطن بـ”دبلوماسية اللقاح”.


 


 


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*