المبعوث الأممي لمنطقة البحيرات الكبرى: من الممكن تعزيز الإنجازات والمضي قدما نحو سلام دائم

[ad_1]

وفي كلمته أمام المجلس اليوم الأربعاء، قال هوانغ شيا إنه مقتنع بأنه لا يزال من الممكن تعزيز الإنجازات الرئيسية التي تحققت في المنطقة والمضي قدما نحو سلام دائم.

ومع ذلك، حذر شيا من أنه “طالما هناك إفلات من العقاب ودائرة من العنف تشجع التجنيد في الجماعات المسلحة، فسيكون من الصعب إعادة بناء الثقة بين الشعب والحكومة.”

وفي هذا السياق، قال إن مكتبه سيواصل دعم جهود دول المنطقة في مكافحة الإفلات من العقاب وتعزيز حقوق الإنسان، ولا سيما العمل الذي تقوم به شبكة التعاون القضائي.

أنشطة القوى السلبية

وألقى جواو صامويل كاهولو، الأمين التنفيذي للمؤتمر الدولي المعني بمنطقة البحيرات الكبرى، الضوء على التحديات الأمنية المختلفة الناشئة بشكل رئيسي من أنشطة القوات السلبية والجماعات المسلحة العاملة في أجزاء من جمهورية الكونغو الديمقراطية، وجمهورية أفريقيا الوسطى، وجمهورية جنوب السودان.

وعلى الصعيد الأمني​​، قال كاهولو إن “جمهورية الكونغو الديمقراطية تواجه تصاعدا في الهجمات التي تشنها الجماعات المسلحة وقوات المتمردين والإرهابيين الإسلاميين الذين يزرعون الرعب من خلال قتل وخطف المدنيين وحرق القرى،” لا سيما في الجزء الشرقي من البلاد.

بناء الثقة في المنطقة

من جهته، قال الخبير المستقل في منطقة البحيرات العظمى دينيش ماهتاني لأعضاء المجلس إنه في الماضي، كان انعدام الأمن في منطقة البحيرات العظمى محصورا إلى حد كبير في المنطقة نفسها، لكن الصراع الآن “مرتبط بشكل متزايد بالديناميات في أجزاء أخرى من القارة.”

وأضاف ماهتاني، “في حين أن استخدام القوة يجب أن يشكل في نهاية المطاف عنصراً مهماً في أي عملية لتحييد الجماعات المسلحة، إلا أنه من المهم أن تعمل جميع الأطراف المهتمة معاً أولاً للمساعدة في تنفيذ استراتيجية جمهورية الكونغو الديمقراطية بشأن تسريح الجماعات المسلحة وإعادة بناء وتعزيز الثقة بين جيرانها.”

وفقًا لمحتاني، فإن غياب هذه المكونات “قد يؤدي التدخل العسكري الأجنبي ببساطة إلى خلق سلسلة من المشاكل من المقام الثاني على الأرض والتي قد يصعب على سلطات كينشاسا التعامل معها.”

أما جورج نزونجولا نتالاجا، الممثل الدائم لجمهورية الكونغو الديمقراطية لدى الأمم المتحدة، فقال إن بلاده تشارك حالياً في محادثات مع الجماعات المسلحة.

ودعا المجتمع الدولي ومجلس الأمن ودول المنطقة إلى تقديم دعم واضح يفرض على الجماعات المسلحة العاملة في الشرق الاستسلام وإلقاء أسلحتها والانضمام إلى برامج نزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج على الصعيدين الوطني والإقليمي.

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*