تشاد تتهم أفريقيا الوسطى بقتل 6 من جنودها وإصابة 5 آخرين على الحدود

[ad_1]


اتهمت الحكومة التشادية جارتها دولة أفريقيا الوسطى بقتل ستة من جنودها فى هجوم استهدف يوم الأحد، إحدى نقاط المراقبة الحدودية جنوب البلاد واصفة ما حدث بجريمة حرب تستوجب العقاب وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية.


صرح وزير الخارجية التشادى محمد زينى أنه فى صباح الأحد قامت القوات المسلحة لأفريقيا الوسطى بقتل جندى تشادى واصابة خمسة آخرين، بالإضافة إلى خطف خمسة جنود تشاديين قامت بإعدامهم لاحقا داخل حدود أفريقيا الوسطى. ويذكر أن نقطة المراقبة كان بها 12 جندي.


طالب الوزير قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام فى أفريقيا الوسطى وقوامها 12 ألف جندى والاتحاد الأفريقى والمجموعة الاقتصادية لدول أفريقيا الوسطى بأن يكونوا شهودا على هذا الهجوم الخطير.


تقول وكالة الأنباء الفرنسية أن أفريقيا الوسطى دائما ما تتهم جارتها على الحدود الشمالية، التشاد، بايواء جماعات متمردة مسلحة على أراضيها. وقال مسئول من أفريقيا الوسطى للوكالة رفض ذكر اسمه أن جنود بلاده كانوا يطاردون بعض المتمردين الناشطين عبر الحدود. هؤلاء ينتمون إلى تنظيم الوحدة من أجل السلام فى أفريقيا الوسطى وهو تنظيم يسعى إلى ازاحة الرئيس الحالى فوستين ارتشنج تواديرا الذى أعيد انتخابه فى ديسمبر وفقا لتصريحات المسئول.


التنظيم هو واحد من 6 تنظيمات تريد الاطاحة بالرئيس الحالى وكانت قد احتلت ثلثى أفريقيا الوسطى قبل أن تنسحب من المدن الرئيسية فى الشهور الأخيرة بفضل جيش أفريقيا الوسطى مدعوما من المرتزقة الروس التابعين لشركة فاجنر.

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*