تشاد تتهم قوات جمهورية إفريقيا الوسطى بارتكاب جريمة حرب

[ad_1]

قالت وزارة الدفاع التشادية يوم الأحد، إن قوات جمهورية إفريقيا الوسطى المجاورة هاجمت موقعا عسكريا تشاديا وقتلت جنديا وخطفت وأعدمت خمسة آخرين في أعمال قالت إنها بمثابة جريمة حرب.

وأضافت الوزارة في بيان، أن المهاجمين المدججين بالسلاح استهدفوا في الساعات الأولى من صباح الأحد موقعا كان به 12 جنديا تشاديا بالقرب من حدود تشاد مع جمهورية إفريقيا الوسطى التي تمتد
لمسافة ألف كيلومتر.

وقالت إن قائد الشرطة العسكرية بجمهورية أفريقيا الوسطى طلب من سفارة تشاد في بانجي استلام جثث الجنود الخمسة الذين أعدمتهم قوات أفريقيا الوسطى.

وقال البيان “إن جريمة الحرب الخطيرة للغاية تلك وهذا الهجوم الإجرامي المتعمد الذي تم التخطيط له وتنفيذه داخل تشاد لا يمكن أن يمر دون عقاب”.

ولم يصدر رد فوري على هذه المزاعم من جمهورية أفريقيا الوسطى التي يمزقها عدم الاستقرار منذ أن أطاح تمرد عام 2013 بالرئيس السابق فرانسوا بوزيز.

وتمثل تشاد القوة العسكرية المهيمنة في المنطقة. وقد لعبت لفترة دورا محوريا في الجهود الأفريقية لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى، لكنها سحبت قواتها في 2014. واتهم كثيرون في جمهورية إفريقيا الوسطى في ذلك الوقت القوات التشادية بالتحيز لمتمردي جماعة سيليكا.

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*