تصريحات قرداحي تتماهى مع خطاب أذرع إيران بالمنطقة

جدد مجلس الوزراء اليمني استنكاره للتصريحات الصادرة عن وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي ضد اليمن وتحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية، والتي قال إنها “متماهية مع الخطاب الميليشياوي لأذرع إيران في المنطقة”.

وأشار المجلس في بيان صادر عن اجتماع له بالعاصمة المؤقتة عدن، أمس السبت، إلى محاولات إيران من خلال أذرعها في المنطقة العربية، وبشكل خاص ميليشيا الحوثي في اليمن وميليشيا حزب الله في لبنان، تحويل هذه البلدان إلى موطئ قدم لها لزعزعة الاستقرار واستهداف الأمن القومي العربي وتهديد المصالح الدولية.

وأكد رفضه الكامل “لكل ما يمس أمن واستقرار دول الخليج العربي وبقية الدول العربية”، وأعرب عن دعمه “كل ما تتخذه المملكة العربية السعودية الشقيقة لحماية أمنها واستقرارها”.

إلى ذلك أقر مجلس الوزراء اليمني مشروع “خطة للتدخلات العاجلة” للحكومة في المسارين العسكري والاقتصادي. وأكد أن معركة استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانياً “هي الأولوية الأهم”، إضافةً إلى اتخاذ كافة التدابير الضرورية لإيقاف الانهيار الاقتصادي وتحسين معيشة وحياة المواطنين.

إقفال متاجر في تعز في سبتمبر الماضي بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية

وأكد أن “الضرورات والأخطار المحدقة تستوجب من الجميع، وتحت مظلة الشرعية، العمل بجهد موحد للانتصار في المعركة المصيرية والوجودية لليمن والعرب جميعاً ضد ميليشيا الحوثي ومشروع إيران التخريبي في المنطقة العربية”.

كما شدد على أن “المرحلة المصيرية والواجب الوطني والتاريخي يقتضيان الانتقال المباشر إلى ميدان الفعل وتلاحم كافة القوى والمكونات في معركة الدفاع عن مستقبل اليمن وحرية الشعب وكرامته في مواجهة الميليشيات الحوثية الإرهابية والعنصرية والمشروع الإيراني الدموي الذي حمل التشظي والجريمة والخراب والفقر إلى بلدان مختلفة”.

ووقف مجلس الوزراء اليمني أمام “الوضع الإنساني للنازحين والمدنيين في مأرب جراء الاستهداف المتكرر من ميليشيا الحوثي الانقلابية بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة ومختلف الأسلحة، وما نجم عن هذا الاستهداف من جرائم إرهابية وانتهاكات دموية وتهجير قسري، وما تبذله الحكومة من جهود للتعامل مع الوضع الإنساني الكارثي، وسط تخاذل وغياب من المنظمات الأممية الدولية”.

ضحايا جراء قصف حوثي على مأرب

ضحايا جراء قصف حوثي على مأرب

وعبّر عن استيائه الشديد من “زيارة مسؤولين أمميين لمديرية العبدية بمحافظة مأرب الآن بعد أن ظلت تُراقب لأسابيع وهي تتعرض للتجويع والقصف والحصار، في فعل استخدمته الميليشيات الإرهابية لمحاولة تبييض جرائمها ضد المدنيين في العبدية”، وفق ما نقلته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

وجدد مجلس وزراء اليمن التعبير عن “أسفه للمواقف الأممية والدولية المتخاذلة في التعاطي مع الانتهاكات والجرائم الحوثية وعدم تفعيل أدوات المحاسبة والصمت المريب حيال ما يحدث، ما يشجع هذه الميليشيات الإرهابية على التمادي في ارتكاب المزيد من الجرائم”.

وأشار إلى “الجرائم الإرهابية المتصاعدة للميليشيات الحوثية، وآخرها استهداف منزل الشيخ عبداللطيف القبلي بصاروخ باليستي، ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من أفراد أسرته.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*