تصعيد الحوثي بإملاء وتسليح إيراني ينسف جهود السلام

حذر وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، من استمرار التصعيد العسكري لميليشيا الحوثي المدعومة من إيران في جبهات محافظة مأرب، وقصفها المدنيين والمناطق الآهلة بالسكان بمختلف أنواع الأسلحة، وحصار وتجويع سكان مديرية العبدية.

وأوضح الإرياني، في تصريح صحافي، الأربعاء، أن جرائم الحرب وجرائم الإبادة الجماعية التي ترتكبها ميليشيا الحوثي في ظل صمت وتخاذل المجتمع الدولي، يعيد الأوضاع إلى نقطة الصفر وينسف أي بارقة أمل للتهدئة وإحلال السلام في اليمن‏.

وأكد أن هذا التصعيد الحوثي الخطير يتم بإملاء وتسليح إيراني وبمساعدة خبراء من الحرس الثوري وحزب الله في إدارة العمليات العسكرية، تنفيذا لمخططها التوسعي في المنطقة.

وأضاف وزير الإعلام اليمني: “إن هذا التصعيد يعكس انقياد ميليشيا الحوثي الكامل خلف الأجندة الإيرانية ومضيها في مخططها الانقلابي وموقفها الحقيقي من السلام‏، وعدم اكتراثها بمعاناة اليمنيين”.

واستغرب الإرياني، الصمت الدولي المطبق إزاء الدور الخبيث للنظام الإيراني في تقويض جهود التهدئة وتصعيد وتيرة الحرب ونسف فرص السلام في اليمن، وتجاهل جرائم الحرب والإبادة الجماعية التي ترتكبها ميليشيا الحوثي الإرهابية بحق المدنيين في مديريات محافظة مأرب في انتهاك صارخ للقوانين والمواثيق الدولية‏.

وطالب وزير الإعلام اليمني، المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومجلس الامن والمبعوثين الأممي والأميركي بالقيام بمسؤولياتهم بموجب القانون الدولي والقرارات الدولية ذات الصلة بالأزمة اليمنية، ووقف التدخل الإيراني المزعزع للأمن والاستقرار في اليمن والمنطقة.

كما جدد الدعوة إلى تصنيف ميليشيا الحوثي جماعة إرهابية ومحاكمة قيادتها في محكمة الجنايات الدولية باعتبارهم “مجرمي حرب”.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*