جوتيريش: العالم بحاجة إلى نهج شامل لتخطيط المدن والتأقلم مع تغير المناخ


وأشار إلى أن المدن تمثل مراكز للابتكار والإبداع البشري ، ومراكز محتملة للعمل التحويلي لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة وبناء عالم خال من الكربون وقادر على التكيف مع تغير المناخ وعادل اجتماعيا.


وأضاف الأمين العام أن هذا الموضوع يأتي في وقت يجب أن تكون فيه المدن أقدر على التكيف من أي وقت مضى، فقد كانت بؤرا لتفشي جائحة كـوفيد-19 وهي على الخطوط الأمامية لأزمة المناخ .. لافتا إلى أن هناك أكثر من بليون شخص يعيشون في مستوطنات عشوائية، 70 % منهم معرضون بشدة للتأثر بتغير المناخ. 


وأوضح الأمين العام أن ارتفاع مستوى سطح البحر يمكن أن يعرض أكثر من 800 مليون شخص في المدن الساحلية لخطر مباشر بحلول عام 2050، ومع ذلك، فإن 9 % فقط من التمويل المناخي المخصص للمدن يوجه إلى تمويل أنشطة التكيف والقدرة على التكيف، وتتلقى المدن في البلدان النامية أقل بكثير مما تتلقاه البلدان المتقدمة النمو.. مشددا على ضرورة تغيير ذلك وتخصيص نصف التمويل المناخي للتكيف.


واختتم الأمين العام رسالته بالقول: “في هذا اليوم العالمي للمدن، دعونا نجدد عزمنا على مواجهة التحديات الحضرية، وتخفيف المخاطر، وإيجاد حلول دائمة.. ومعا، يمكننا تحويل مدننا، وبالتالي تحويل عالمنا”.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*