روسيا تستهدف لفيف.. وتحاول التقدم في دونيتسك

[ad_1]

مع استمرار العملية العسكرية الروسية للشهر الثالث على التوالي، أعلنت هيئة أركان الجيش الأوكراني أن القوات الروسية تحاول التقدم بطول خط التماس في إقليم دونيتسك شرق البلاد، بدعم من مقاتلات سوخوي-35.

وأضافت هيئة أركان الجيش اليوم الثلاثاء، أن القوات الروسية تنفذ ضربات صاروخية على البنية التحتية العسكرية والمدنية في كل من لفيف وتشيرنيهيف وسومي.

منع تقدم الأوكران

كذلك، ذكرت هيئة الأركان أيضاً أن جهود القوات الروسية في اتجاه خاركيف تتركز على “الاحتفاظ بمواقعها ومنع تقدم القوات الأوكرانية نحو الحدود”.

وأشارت إلى أن القوات الروسية استهدفت بالمدفعية عناصر من الجيش الأوكراني، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الأوكرانية.

من ماريوبول – رويترز

كما، أوضحت الهيئة أن الجيش الروسي يركز على صد القوات الأوكرانية قرب مصنع آزوفستال في ماريوبول.

استسلام 256 جندي أوكراني

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت اليوم، أن 256 جنديا أوكرانيا استسلموا خلال الـ24 ساعة الماضية في ماريوبول.

جاء ذلك بعدما شدد الجيش الأوكراني الثلاثاء، على أنه يعمل على إجلاء جميع القوات المتبقية في معقلها الأخير بالمدينة الساحلية المحاصرة، متخلية بذلك عن السيطرة على المدينة لروسيا بعد شهور من القصف الروسي لها.

جنود روس في دونيتسك شرق أوكرانيا (أرشيفية- فرانس برس)

جنود روس في دونيتسك شرق أوكرانيا (أرشيفية- فرانس برس)

يذكر أن لفيف التي تقع على بعد حوالي 70 كيلومتراً من الحدود البولندية، أصبحت نقطة انطلاق للنازحين الأوكرانيين مع بدء العملية العسكرية الروسية في 24 فبراير الماضي، واستضافت أكثر من 200 ألف نازح داخلي في مدينة يزيد عدد سكانها عن 700 ألف نسمة.

كما أصبحت المدينة موطناً مؤقتاً للعديد من المؤسسات الإعلامية والسفارات، والتي اضطرت إلى الانتقال من كييف قبل ان تعود في وقت سابق من هذا الشهر.

فيما أعلنت دونيتسك (الجزء الخارج عن سيطرة أوكرانيا) استقلالها حيث حظيت ولوغانسك باعتراف روسيا وطلبتا منها الدعم ضد القوات الأوكرانية والتي على إثرها بدأت العملية العسكرية الروسية.

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*