زواج جونسون وسميوندز فى كنيسة كاثوليكية يثير الجدل.. اعرف السبب


مع الإعلان عن زواج رئيس الحكومة البريطانية بوريس جونسون من خطيبته كارى سيموندز أمام كنيسة كاثوليكية فى لندن أمس السبت، طرحت تساؤلات عن إتمام الزواج أمام الكنيسة الكاثوليكية رغم الزواج السابق لجونسون.


 


وكان جونسون قد تزوج لأول مرة من أليجرا موستين أوين فى عام 1993 ثم انفصل عنها فى ظل مزاعم بأنه على علاقة بأمراة أخرى التى أصبحت زوجته الثانية مارينا ويلر. لكن التقارير الصحفية اختلفت حول الطريقة التى انتهى بها زواج جونسون الأول سواء بالطلاق أو الفسخ.. وتزوج جونسون ويلر فى عام 1993 وتطلقا فى عام 2020 بعد انفصالهما عام 2018. لكن الكنيسة الكاثوليكية لا تسمح ولا تعترف بالزواج، وهؤلاء الذين تطلقوا لا يسمح لهم بالزواج فى احتفالات كاثوليكية، بحسب ما تقول مجلة نيوزويك الأمريكية.


 


 وتم الزفاف أمس السبت أمام الكاهن الكاثوليكى دانيال هومفريز الذى قام بتعميد ابن جونسون وسيمنوندز ويلفريد العام الماضى. وكانت هناك تكهنات فى الصحف البريطانية حول كيفية إتمام الزواج أمام الكنيسة الكاثوليكية رغم الزيجتين السابقيتن لجونسون.


 


 وأشارت صحيفة التليجراف إلى أن جونسون ربما قام بفسح زيجتيه السابقتين أو لأنهما لم تتما فى احتفالات كاثوليكية، فإن الكنيسة الكاثوليكية لم تعترق بهما ببساطة وترى زواج جونسون من سيمنوندز باعتباره الأول. لكن التفاصيل المحددة ليس واضحة بعد.


 


وأشارت الصحيفة أيضًا إلى أن والدة جونسون كانت كاثوليكية لكنه ترك عقيدتها عندما كان فى مدرسة إتون البريطانية الشهيرة، واعتنق المذهب الإنجيلى. وقد ناقشت زوجة جونسون الجديدة من قبل عقيدتها الكاثولكية علنا، وتم تعميد نجلهما ويلفريد على هذا المذهب.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*