كوسوفو: رغبة قوية في التغيير – ودعوة إلى تسريع الدعم المتعلق باللقاحات وسط كفاح عالمي لضمان إمدادات التطعيم

وكان الممثل الخاص للأمين العام لكوسوفو، قد أحاط مجلس الأمن هذا الصباح عبر تقنية الفيديو، حول آخر المستجدات في البلاد. 

وأوضح السيد تانين أن التوقعات التي تم التعبير عنها هي حدوث تحول في استجابة الحكومة للآمال والاحتياجات الحقيقية لناخبيها، من “أجل تكافؤ أكبر في الفرص والمساءلة وسيادة القانون”.

كوسوفو تعاني من أعلى معدلات الإصابة بكوفيد-19

زاهر تانين أشار أيضا إلى أن “كوسوفو لا تزال تحت ضغط لا هوادة فيه ناتج عن انتشار فيروس كوفيد-19، مما تسبب في وفاة أكثر من 2000 شخص في المجموع. وهو “واحد من أعلى معدلات الإصابة مقارنة بعدد السكان” في العالم.

وقال تانين: “شهدت الفترة المشمولة بالتقرير الأخير طفرتين كبيرتين في الإصابات، إحداهما في تشرين الثاني/نوفمبر والثانية بدأت للتو في آذار/مارس وما زالت مستمرة”. 

وأوضح أنه “على الرغم من إعادة تطبيق تدابير احتواء إضافية، بدءا من الأسبوع الماضي فقط، فإن المعدل الحالي للإصابات الجديدة يصل إلى أعلى مستوى له منذ بدء الجائحة”.

وأفاد الممثل الخاص بأنه “اعتبارا من اليوم، من المعروف بالفعل أن الفيروس أصاب أكثر من 100,000 شخص في كوسوفو، وتسبب في أكثر من 2000 حالة وفاة، وهي واحدة من أعلى معدلات نصيب الفرد”.

أهمية تسريع الدعم 

وقال الممثل الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة للإدارة المؤقتة في كوسوفو إن البلاد تلقت حتى الآن 24,000 جرعة من لقاحات كوفيد-19 كجزء من مبادرة كوفاكس التي وصلت في نهاية آذار/مارس، وقد بدأ برنامج التطعيم للتو.

وقال تانين: “سيكون من الضروري تسريع الدعم المتعلق باللقاحات لكوسوفو، بالنظر إلى معدلات العدوى المقلقة وانتشار سلالات أكثر فتكا”.

نقاش بين صربيا وكوسوفو داخل المجلس

وقد بدأت جلسة مجلس الأمن متأخرة وسط اعتراضات من بعض أعضاء المجلس على قيام ممثلة كوسوفو برفع علم كوسوفو.

وفي تصريحاته، قال وزير خارجية صربيا نيكولا سيلاكوفيتش إنه “لا خيار أمامه سوى تقديم احتجاج على إساءة استخدام تنسيق الفيديو لهذه الجلسة من جانب ممثلي بريشتينا من أجل الترويج لرموز ما يسمى بإقامة دولة كوسوفو، على الرغم من حقيقة أن ممثلي بريشتينا قد حُذروا في عدة مناسبات، بما في ذلك من قبل رئيس مجلس الأمن في الجلسة السابقة، من أن مثل هذه الانتهاكات لجلسات مجلس الأمن غير مقبولة على الإطلاق”، على حد تعبيره.

في المقابل، ردت ممثلة كوسوفو، دونيكا جيرفالا، بأن “استقلال جمهورية كوسوفو هو صفقة منتهية. كلما قبلت صربيا في وقت مبكر هذا الواقع، كان من الممكن أن تنتقل من ماضيها المظلم إلى مستقبل مشرق.”

تجدر الإشارة إلى أن كوسوفو ليست دولة عضو في الأمم المتحدة، ويشارك ممثلوها في اجتماع مجلس الأمن بموجب المادة 39، التي يدعو المجلس بموجبها الأفراد إلى تزويده بالمعلومات.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*