مسئول إيرانى يكشف للمرة الأولى عن سرقة وثائق نووية إيرانية


كشف محسن رضائى، أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام فى إيران، القائد الأسبق للحرس الثورى، للمرة الأولى عن سرقة وثائق نووية إيرانية، حسبما ذكرت “روسيا اليوم”.


وقال رضائى فى مقابلة مع موقع جماران الإيرانى “أصيب البلد بتلوث أمنى واسع، فى أقل من عام وقعت ثلاثة أحداث أمنية، انفجاران فى نطنز، واغتيال عالمنا النووى محسن زاده، نفذوا مهماتهم بنجاح ولاذوا بالفرار، وقبل ذلك سرقوا مجموعة من وثائقنا النووية السرية، وفى وقت سابق، جاءت طائرات درون مسيرة مثيرة للشك وقامت ببعض الأعمال“.


وکان رئيس الوزراء الإسرائيلى، بنيامين نتنياهو، كشف في أبريل 2018 عما سماه أرشيف مشروع التسلح النووى الإيرانى، وقال إن الموساد الإسرائيلى حصل عليه عبر عملية معقدة، وهو ما نفته طهران فى ذلك الحين، ووصفته بالمثير للسخرية.


وتضمن الأرشيف وثائق عن مشروع إيرانى للتسلح النووى، ومواقع شهدت أنشطة نووية لم تبلغ عنها طهران، من بينها موقع فى منطقة “تورقوز آباد” بجنوب طهران. ومن بين الأسماء التيىأشار إليها نتنياهو، العالم النووى محسن فخرى زاده، الذى أغتيل العام الماضى فى شرق العاصمة الإيرانية طهران، بعملية معقدة.


ودعا محسن رضائى، الحكومة المقبلة إلى “تنظيف أمنى فى المؤسسات الحكومية” وقال: “يجب كل 10 سنوات، 20 سنة تنظيف أمن النظام بأكمله، وخاصة الوزارات والأماكن الحساسة، تجب معالجة هذه النماذج التى تثير الشكوك، وتطهير عناصرها المندسة“.


 


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*