×

مفوضية اللاجئين: الارتفاع في نسبة المهاجرين واللاجئين الوافدين إلى إيطاليا عن طريق البحر، تخطى ال 150 في المئة

مفوضية اللاجئين: الارتفاع في نسبة المهاجرين واللاجئين الوافدين إلى إيطاليا عن طريق البحر، تخطى ال 150 في المئة

مفوضية اللاجئين: الارتفاع في نسبة المهاجرين واللاجئين الوافدين إلى إيطاليا عن طريق البحر، تخطى ال 150 في المئة

[ad_1]

قالت المتحدثة باسم المفوضية في إيطاليا، كارلوتا سامي، التي كانت تتحدث افتراضيا من ميناء تراباني في صقلية إلى الصحفيين في جنيف (4 أيار/مايو، إن “أكثر من 450 شخصا، من بينهم 190 قاصرا، يجري إنزالهم بعد عمليات الإنقاذ وست عمليات مختلفة من قبل سفينة المنظمات غير الحكومية “سي ووتش”.”

وأضافت أنه منذ “الساعات الأولى من يوم السبت الأول من أيار/مايو، نزل حوالي 1500 شخص في إيطاليا بعد إنقاذهم من قبل خفر السواحل الإيطالي وشرطة الجمارك أو من قبل المنظمات غير الحكومية الدولية في وسط البحر الأبيض المتوسط”.

ما نراه في إيطاليا غيض من فيض

وغادر غالبية الوافدين من ليبيا على متن سفن رديئة وغير صالحة للإبحار. وأوضحت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنه كان هناك عدد كبير من الأطفال من بين المهاجرين – الكثيرون منهم غير مصحوبين بذويهم.

ينحدر غالبية المهاجرين من مالي ومنطقة الساحل / غرب أفريقيا وإريتريا وشمال أفريقيا. يفر الكثيرون من الحروب والنزاعات، كما هو الحال في منطقة الساحل، حيث تؤدي الهجمات العشوائية باستمرار إلى الموت والتشريد القسري، أو يفرون من الاضطهاد والاتجار بهم.

ومع ذلك، ووفقا للإحصاءات العالمية للمفوضية، فإن التحركات إلى أوروبا لا تمثل سوى جزء صغير من وضع اللاجئين في العالم. ثمانون في المائة من الفارين يبقون داخل منطقتهم الأصلية.

قالت كارلوتا سامي: “يوجد 5.5 ملايين من اللاجئين والمشردين داخليا في دول الساحل، لذا فإن ما نراه هنا، في إيطاليا، هو مجرد غيض من فيض. إن عملية الإنزال الأخيرة على أي حال ترفع عدد الوافدين عن طريق البحر إلى إيطاليا في عام 2021 إلى 10،400 شخص. وهذا يمثل زيادة بنسبة 170 في المائة مقارنة بعام 2020.”

SOS Méditerranée/Flavio Gasper

المنظمة غير الحكومية SOS Méditerranée تنقذ المهاجرين قبالة الساحل الليبي في نيسان/أبريل.

حاجة ماسة إلى تضامن من جميع أعضاء الاتحاد الأوروبي

جمعت المفوضية شهادات خلال الأيام القليلة الماضية، بما في ذلك من الأطفال، الذين تحدثوا عن السجن والوحشية التي ارتكبت دون احترام للحياة البشرية، في حين أن الناجين غالباً ما يظهرون مشاكل صحية عقلية حادة نتيجة الصدمات التي تعرضوا لها.

وأشادت المفوضية بإيطاليا لإبقاء موانئها مفتوحة أثناء الجائحة لكنها ناشدت الدول الأوروبية الأخرى تكثيف جهودها لتعزيز حماية الأشخاص الذين يسافرون على طول هذا الطريق وتوفير بدائل آمنة لهذه الرحلات الخطيرة واليائسة.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين: “هناك حاجة ماسة إلى التضامن من أعضاء الاتحاد الأوروبي الآخرين. المفوضية قلقة للغاية بشأن عدد القتلى. حتى الآن في عام 2021، من المعروف أن ما لا يقل عن 500 شخص فقدوا حياتهم أثناء محاولتهم عبور وسط البحر المتوسط”.

أهمية زيادة الممرات الإنسانية

وأضافت: “في عام 2020، (توفي) 150 في هذه الفترة من العام. إذا، لدينا زيادة بنسبة 200 في المائة. بالطبع، تؤكد الخسائر المأساوية في الأرواح مرة أخرى الحاجة إلى إعادة إنشاء نظام تنسقه الدول لعمليات البحث والإنقاذ في وسط البحر الأبيض المتوسط”.

بالنسبة للمفوضية، تؤكد هذه الخسائر المأساوية في الأرواح مرة أخرى على الحاجة إلى إعادة إنشاء نظام لعمليات البحث والإنقاذ في وسط البحر الأبيض المتوسط بتنسيق من الدول. وقالت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين إن الوضع المتدهور في ليبيا سيستمر في إجبار الناس على اللجوء إلى إجراءات يائسة بحثاً عن الأمان.

أصرت المفوضية على أنه يجب توسيع المسارات القانونية مثل الممرات الإنسانية وعمليات الإجلاء وإعادة التوطين ولم شمل الأسر.

[ad_2]

مصدر الخبر

إرسال التعليق

You May Have Missed