وزير الخارجية الأمريكي: نرغب في تعزيز التعاون الأمني مع الجزائر

[ad_1]


أكد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن رغبة بلاده في العمل على تعزيز التعاون الأمني مع الجزائر، وتقوية الروابط الاقتصادية والتعليمية والثقافية معها.


جاء ذلك خلال استقبال تبون، اليوم الأربعاء، بمقر الرئاسة الجزائرية بالعاصمة الجزائر، للوزير الأمريكي، الذي يقوم بزيارة إلى الجزائر على رأس وفد دبلوماسي رفيع المستوى.


ووصف بلينكن، في تصريحات صحفية له، عقب لقائه مع الرئيس الجزائري، العلاقات الجزائرية-الأمريكية بالمتينة، مؤكدا رغبة واشنطن في العمل من أجل تعميق الروابط الاقتصادية والتعليمية والثقافية و تعزيز التعاون الأمني.


وأضاف بلينكن أن الولايات المتحدة والجزائر تربطهما علاقة طويلة الأمد، تعود إلى عام ١٩٧٥، مضيفا أن التعاون في مجال الأمن ومحاربة الإرهاب يظل “حجر الزاوية” للعلاقات الثنائية بين البلدين، مثمنا في الوقت نفسه، جهود “الجزائر في تحسين الاستقرار والأمن في المنطقة”.


وأشار وزير الخارجية الأمريكي إلى أن الجزائر لا زالت تلعب “دورا هاما” فيما يتعلق بالاستقرار في مالي، مشيدا بجهودها في التسوية السلمية للنزاع في المنطقة، لاسيما في ليبيا، حيث تعمل لصالح حل سياسي تحت إشراف الأمم المتحدة، وتنظيم انتخابات رئاسية في أقرب وقت.


وفي سياق آخر، أعرب أنتوني بلينكن عن “ارتياحه” و “افتخاره” لاختيار بلده “كضيف شرف” للنسخة القادمة من معرض الجزائر الدولي التجاري، المرتقب في شهر يونيو المقبل.


ونوه الوزير الأمريكي إلى أنه دعا المؤسسات الأمريكية المشاركة في هذا المعرض إلى ضرورة تدعيم الروابط الاقتصادية مع الجزائر من خلال البحث عن فرص استثمار جديدة و تشجيع نقل المهارات التكنولوجية، وتدريب الأيدي العاملة.


كما أكد أن العديد من المؤسسات الأمريكية تسعى إلى الاستثمار في الجزائر، مضيفا أن مشاركة بلاده كضيف شرف في معرض الجزائر الدولي باعتباره أكبر معرض تجاري من هذا النوع في أفريقيا “يعكس الاهتمام الذي توليه الجزائر للمنتجات و التكنولوجيا الأمريكية”.

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*