«أوبك» تنهي اعتماد تقديرات «الطاقة الدولية»

[ad_1]

كشف مصدر على صلة بمنظمة «أوبك» لـ«الشرق الأوسط»، أن المنظمة قررت في اجتماع استثنائي، عُقد اليوم، إنهاء اعتماد وكالة الطاقة الدولية مصدراً ثانوياً لتقدير إنتاج الدول الأعضاء من النفط، على خلفية اتهامات لها بـ«التسييس».

وقال المصدر إن الاجتماع القصير وافق أيضاً على استبدال الوكالة بـ«وود مكينزي» و«رايستاد إنيرجي». وأوضح أن القرار جاء على خلفية «تخبط وكالة الطاقة في تقديرات حجم الطلب (على النفط) وانحيازها للمستهلكين على حساب المنتجين، ما ينعكس على تحديد مستويات الإنتاج والأسعار».

وكانت الوكالة قادت العام الماضي حملة تحذيرات ضد الاستثمار في مشروعات النفط والغاز الجديدة بلغت ذروتها في تقرير بعنوان «صفر انبعاثات في 2050». لكن مع ارتفاع أسعار النفط على خلفية الحرب الروسية – الأوكرانية، دعت الوكالة – على لسان رئيسها التنفيذي فاتح بيرول – الدول المنتجة للنفظ إلى ضخ مزيد من الخام «لتحقيق الاستقرار في الأسواق».

وكان وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان اعتبر أن بيانات وكالة الطاقة الدولية المتضاربة حول موقفها من قطاع النفط والغاز «مثيرة للضحك»، وأشار إلى التناقض الكبير بين توقعات ومطالب الوكالة بشأن الوقود الأحفوري ومستقبله، قائلاً: «هي تحث على وقف الاستثمار في الطاقة التقليدية، ومن جهة أخرى تحذّر من تقليص الإنتاج مستقبلاً وتأثيره على الأسواق».

وفي تصريح سابق لـ«الشرق الأوسط»، قال المدير السابق لصندوق «أوبك» للتنمية الدولية «أوفيد» وممثل السعودية السابق في مجلس محافظي «أوبك» سليمان الحربش، إن مأزق الدول المستهلكة بعد ارتفاع أسعار النفط سببه «تقارير المؤسسة التي صنعتها عام 1974»، في إشارة إلى الوكالة الدولية للطاقة. ورأى أن تقرير «صفر انبعاثات في 2050» الذي أصدرته الوكالة العام الماضي «يبدو أنه تم إعداده لمساعدة الحكومة البريطانية في إدارتها لمؤتمر المناخ 26 الذي عُقد في جلاسكو» نهاية 2021.

 




[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*