الولايات المتحدة لا تسعى لإبرام اتفاق تجاري جديد مع الصين

[ad_1]

الولايات المتحدة لا تسعى لإبرام اتفاق تجاري جديد مع الصين


الخميس – 28 شعبان 1443 هـ – 31 مارس 2022 مـ

الممثلة التجارية للولايات المتحدة كاثرين تاي (رويترز)

واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

قالت الممثلة التجارية للولايات المتحدة كاثرين تاي، اليوم الخميس، خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ إن إدارة الرئيس جو بايدن لا تسعى لإبرام اتفاق تجاري – مرحلة ثانية مع الصين.
وأبرم الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب في يناير (كانون الثاني) 2020 اتفاق المرحلة الأولى من معاهدة تجارية مع نائب رئيس الوزراء الصيني ليو هي تضمن التزام بكين شراء سلع أميركية بقيمة 200 مليار دولار.
وكان من المقرر أن تتبع هذه الخطوة الأولى مرحلة ثانية تهدف إلى معالجة قضايا أكثر حساسية مثل حماية الملكية الفكرية، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.
وخلال جلسة استماع أمام مجلس النواب (الأربعاء)، ثم أمام مجلس الشيوخ الخميس، أشارت كاثرين تاي إلى أن إدارة بايدن تريد أن تحترم بكين التزاماتها التي تعهدت بها في اتفاق المرحلة الأولى. وقالت (الخميس) أمام أعضاء مجلس الشيوخ: «لا نفكر بالضرورة في اتفاق آخر في المرحلة المقبلة». لكنها شددت على أن الإدارة الحالية تعتزم التركيز «على التحديات» التي تطرحها الصين، في إشارة إلى الممارسات التجارية التي تعتبرها واشنطن غير عادلة.
وتتهم واشنطن العملاق الآسيوي بدعم شركاته لتعزيز الصادرات، الأمر الذي أدى مع مرور الوقت إلى تقويض العديد من القطاعات الصناعية في الولايات المتحدة وأوروبا.
إضافة إلى ذلك، تتعرض الصين لانتقادات حادة لفرضها عمليات نقل تكنولوجيا على الشركات التي ترغب في ممارسة أعمال تجارية في البلاد.
وشددت الممثلة التجارية الأميركية على أنه في مواجهة «منافس شرس للغاية»، يتعين على الولايات المتحدة ضمان استقلالها الاقتصادي عن بكين عبر إعادة الإنتاج الصناعي إلى البلاد في ظل عدم القدرة على المدى القصير على تغيير الممارسات التجارية الصينية.
واعتبرت أن التحدي يتمثل في احتفاظ الولايات المتحدة بقدرتها التنافسية وتفوقها التكنولوجي.



أميركا


الصين


أخبار أميركا


أخبار الصين


العلاقات الأميركية الصينية


الحرب التجارية



[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*