بعد ترميمها.. قبة السلطان قانصوه أبو سعيد تتألق بالقندليات والزخارف..صور


انتهت وزارة السياحة والآثار بالتعاون مع وزارة الاسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، من مشروع ترميم قبة السلطان قانصوه أبو سعيد بالقرافة الشرقية للمماليك وتنسيق الموقع العام لها.


وأوضح العميد مهندس هشام سمير مساعد وزير السياحة والآثار للمشروعات الأثرية والمتاحف والمشرف على مشروع القاهرة التاريخية، أنه تم الانتهاء من أعمال الترميم الإنشائي والمعماري للقبة والتي تضمنت تدعيم الحوائط والأساسات، وأعمال تنظيف وترميم واجهات القبة الأربعة ومنطقة انتقال خوذة القبة وهلالها النحاسي، وتركيب الشبابيك الجصية المعشقة بالزجاج الملون لتغشية شبابيك رقبة القبة والقندليات مما أضفى على القبة وأنارتها من الداخل طابعها الأصيل بألوان ساهمت فى اظهار عناصرها المعمارية بشكل مميز.


قبة قانصوه 


 


كما تم تركيب نظام إضاءة جديد داخلية وخارجية للقبة، بالإضافة الى أعمال الترميم الدقيق حيث تم الانتهاء من ترميم المحراب والقبة من الداخل، وكافة الرنوك والأشرطة الكتابية المزخرفة بهم وتنظيفها وتثبيت ألوانها وإظهارها، مع مراعاة الأصول الفنية والأثرية المتبعة.


أما عن أعمال تنسيق الموقع العام المحيط بالقبة، فأوضح العميد مهندس هشام سمير أنها شملت تبليط ورصف المنطقة ووضع أحواض نباتات ملائمة لطبيعة الأثر وتركيب اللوحات التعريفية الخاصة بالقبة بالإضافة إلى تركيب كاميرات للمراقبة.


 

قبة قانصوه  (2)
قبة قانصوه من الخارج


وأشار أسامة طلعت رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية أن قبة السلطان قانصوه أبو سعيد أنشئت عام904 هجرية /1498ميلادية علي يد السلطان المملوكى الجركسي قانصوة أبو سعيد فى نفس عام تسلمه للسلطنة لتكون مدفنا له، ولكنها عرفت مؤخرا “بقبة الغفير” لأنها كان تستخدم كسكن لحارس المنطقة “الغفير” وسميت الترب التى تقع حولها بنفس الاسم “ترب الغفير”.

قبة قانصوه  (3)
قبة قانصوه


جدير بالذكر أن جميع الأعمال تمت تحت إشراف الإدارة العامة للقاهرة التاريخية وقطاع الآثار الإسلامية والقبطية بوزارة السياحة والآثار، والجهاز التنفيذي لتجديد أحياء القاهرة الفاطمية بوزارة الإسكان.

قبة قانصوه  (4)
جانب من قبة قانصوه 


 


 


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*