بوتين ينفي استخدام الغاز سلاحاً ويدعو لقمة طارئة

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الأربعاء، إن روسيا لا تستخدم الغاز سلاحا وعلى استعداد للمساعدة في تخفيف أزمة الطاقة في أوروبا، حيث دعا الاتحاد الأوروبي إلى قمة طارئة لمعالجة مشكلة ارتفاع الأسعار.
وزاد الطلب على الطاقة مع انتعاش الاقتصادات من الجائحة، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع أسعار النفط والغاز والفحم، مما قاد لزيادة الضغوط التضخمية وتقويض الجهود المبذولة لخفض استخدام الوقود الأحفوري الملوث للبيئة في إطار مكافحة الاحتباس الحراري.
وسلط شح الغاز في أوروبا الضوء على روسيا التي توفر ثلث إمدادات المنطقة، ما دفع السياسيين الأوروبيين إلى إلقاء اللوم على موسكو لعدم ضخها ما يكفي منه.
وقال بوتين أمام مؤتمر للطاقة في موسكو إن سوق الغاز لم تكن متوازنة أو يمكن التنبؤ بها، لا سيما في أوروبا، لكنه أضاف أن روسيا تفي بالتزاماتها التعاقدية لتزويد العملاء ومستعدة لزيادة الإمدادات إذا طُلب منها ذلك.
ورفض أي فكرة بأن روسيا تستخدم الطاقة سلاحا، قائلا: «هذه مجرد ثرثرة لها دوافع سياسية وليس لها أي أساس على الإطلاق». وتعقد دول الاتحاد الأوروبي اجتماعا استثنائيا في 26 أكتوبر (تشرين الأول) لبحث ارتفاع الأسعار.
وعلق بوتين على أسعار النفط، قائلا إن سعر النفط قد يصل إلى 100 دولار للبرميل، مضيفا أن موسكو وشركاءها في مجموعة أوبك+ للدول المنتجة تسعى لتحقيق الاستقرار في السوق العالمية.
وقال بوتين: «هذا (سعر 100 دولار للبرميل) ممكن الوصول إليه… نحن وشركاؤنا في أوبك+ نبذل ما في وسعنا لتحقيق الاستقرار في الأسواق». مضيفا: «لن نسمح بتذبذبات حادة في الأسعار، هذا ليس في مصلحتنا… لا نحاول تقييد الإنتاج لتصعد الأسعار لعنان السماء… نحن ندعم تحركات سلسة ومتوازنة (في إنتاج النفط)».





مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*