توترات لبنان لن تؤثر على محادثات صندوق النقد الدولي

قال رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي، إن التوترات التي مر بها لبنان لن تؤثر على محادثات صندوق النقد الدولي.

وأضاف في تصريحات، اليوم الخميس، أن الحكومة اللبنانية تكاد تنتهي من إعداد الأرقام للبدء في محادثات رسمية مع صندوق النقد.

وذكر أنه سيتم الاتفاق على رقم موحد للخسائر التي سيتحملها القطاع المالي لتقديمه إلى صندوق النقد.

ومطلع الشهر الجاري، قالت متحدثة باسم صندوق النقد الدولي إن من المتوقع أن يبدأ الصندوق محادثات فنية مع لبنان في الأيام المقبلة بخصوص سياسات وإصلاحات من شأنها معالجة الأزمة الاقتصادية والمالية في لبنان.

يُعتبر برنامج صندوق النقد الدولي إلى حد بعيد، الطريقة الوحيدة التي يمكن للبنان من خلالها الحصول على مساعدة من المانحين الأجانب يحتاجها بشدة للبدء في معالجة واحدة من أشد حالات الكساد الاقتصادي حدة في العالم.

ويقول خبراء الاقتصاد إن المحادثات الفنية مع صندوق النقد تسبق أي مفاوضات بشأن البرنامج. وتعهدت حكومة رئيس الوزراء نجيب ميقاتي بالسعي لاستئناف مفاوضات الصندوق للحصول على برنامج إنقاذ قصير ومتوسط ​​المدى.

وقالت وزارة المالية في لبنان، إنها استأنفت “التواصل” مع صندوق النقد الدولي بهدف الاتفاق على برنامج للتعافي يمكن أن يستتبع دعما دوليا.

وأضاف البيان، الذي صدر في الأسبوع الأول من الشهر الجاري، أن لبنان، الذي تخلف عن سداد ديون سيادية في مارس من العام الماضي، ملتزم أيضا بالكامل بعملية شفافة وعادلة لإعادة هيكلة الديون.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*