إعادة هيكلة لبنية المجتمع المصرى.. دراسة تكشف فوائد منظومة الطرق الجديدة


كشفت دراسة عن مركز الإنذار المبكر للدراسات الاستراتيجية، الدور الذى تلعبه شبكة الطرق الجديدة فى مستقبل مصر، موضحة: “ربما يعتقد البعض أن إطلاق مصر لمشروع قومى لإنشاء أكبر شبكة طرق للربط الجغرافى رفاهية اقتصادية لا تخضع لدراسة الأولويات أو كونها دعاية سياسية سريعة، ولكن حقيقية الأمر أن الواقع والمستهدف يتجاوز هذا التوصيف”.


 


وأضافت الدراسة أن شبكة الطرق التي يتم نسجها الآن على رقعة القطر المصري قبل أن تكون ربط جغرافي مجرد، فهي ربط ديمغرافي وإعادة هيكلة لبنية المجتمع المصري، وبنفس الدرجة هي إعادة هندسة لهيكل مصر العمراني ليخرج من المحدود إلى المتاح، وتنتقل بوصلة التنمية من عزلة المركز المعمور (الوادي والدلتا) إلى مدارات القطر المصري اللا معمورة نسبياً أو كلياً (الصحراء الشرقية، الغربية، سيناء).


 


وأوضحت الدراسة، أن شبكة الطرق تمتد بمسار رأسي من الساحل الشمالي الغربي لتصل إلى العلمين الجديدة وقاعدة محمد نجيب ومفاعل الضبعة، مروراً بالمركز حيث الدلتا والقاهرة ومنها إلى الجنوب، وبمسار آخر من المركز (القاهرة ) إلى شرق القطر بامتداده لعاصمة المستقبل (الإدارية) ومنها إلى الساحل الشرقي، صعوداً إلى مدن القناة ومن أسفل قناتها إلى الشمال الشرقي حيث درة تاج الاستراتيجية المصرية سيناء”.


 


وذكرت: “وهنا ينبغي الفصل بين مفهوم التنمية المجردة والتنمية المستدامة، والتنمية الدفاعية وهي النمط التنموي الأكثر تداخل وتكامل بين أولويات الحاضر ورفع معدلات جاهزية المستقبل مع تحقيق ضمانة الاستدامة ومن ثم استرداد الريادة  لقدرات الدولة الشاملة  كهدف لا تمتلك مصر رفاهية الوقت لتأجيله أمام تحديات داخلية -كتلة وانتشار السكان- وتأثيرها السلبي على معدلات التنمية وبالتبعية على القدرة الشاملة  للكتلة الحيوية لمصر”.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*