السفير البريطانى من المنيا: صعايدة مصر يتسمون بالشهامة والطيبه والكرم

[ad_1]


قال جاريت بايلي، سفير إنجلترا بالقاهرة، إن محافظة المنيا تتصف بالأمان والهدوء وكرم الضيافة، وأنه يحب ويقدر الصعايدة لأنهم يتسموا بالشهامة والطيبة، ولأنه ينحدر إلي أصول إسكتلندية واصفا شعبها بأنهم زي صعايدة مصر الجدعان الذين يفضلون العيش في بساطة وحب.


 


جاء ذلك خلال حفل تخريج وتكريم طلاب مركز أولمبيس المشتركين بجائزة دوق أدنبرا بإنجلترا، بحضور الدكتور ثروت الأزهري مدير إدارة السياحة بالمنيا، والدكتورة يارا جاويش مدير مركز أولمبيس، وهاني رمزي، مدرب تكنولوجي، وعدد من الشخصيات العامة والمجتمعية. 


 


وأضاف السفير خلال الكلمة التي إلقائها باللغة العربية، أنه سعيد بعمله وتواجده بالقاهرة وأنه يحب مصر كثيرا، وحينما زار المنيا شعر أنه يجلس في بيته ووسط أبنائه، مؤكدا أنه ألتقي بالكثير من شبابها وهم نموذج للنجاح والتميز ويري أنهم أفضل منه ومازحهم قائلا “أنا عايز أعترف أنكم أحسن مني وينفع تشتغلوا سفير مكاني، ألف ألف مبروك ليكم جميعا”.


 


عاد سفير إنجلترا وتحدث عن إصالة وجدعنة الصعايدة قائلا: منذ 20 عاما كنت أسير وسط جبال إسكتلندا، وأشاهد شباب بسطاء يفضلون إرتداء الشباشب، بدلا من الأحذية، ويعيشون ويسيرون في مناطق صعبة وسط ثلوج، وجبال لأنهم أجدع ناس زي صعايدة مصر، مؤكدا أن الشباب أكثر الفئات إنخراطا وتأثيرا في مجتمعاتهم، مهنئا المشتركين في جائزة دق أدنبرا وعددهم 30 شابا علي ما حققوه من نجاح وتميز.


 


وكان اللواء أسامة القاضي محافظ المنيا، ألتقي صباح اليوم بالسفير الإنجليزي، في إطار دعم العلاقات الثنائية والتعاون بين الجانبين وتنمية وتعزيز الشراكة وتبادل الثقافات والخبرات في شتي المجالات، وقال السفير للمحافظ إنه يشعر بالسعادة لتواجده في المنيا صاحبة التاريخ العريق مؤكدا أن إنطباعاته عن المحافظة إيجابية وجيدة جدا خاصة وأنها تتسم بطقس معتدل وتضم مناطق آثرية جاذبة. 


 


يشار أن مركز أولمبيس  للدورات التعليمية والمجتمعية يهدف إلي تكميل احتياجات التعليم الأساسي وتوسيع آفاق وفكر الشباب عن طريق الكورسات وورش العمل والمعسكرات والأنشطة الرياضية والعديد من الطرق المتنوعة لصقل قدرات الشباب ومنها التعاون المشترك مع المؤسسات التعليمية العالمية مثل جائزة دوق أدنبرا

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*