علاء شلبى: هناك تطور كبير في ملف حقوق الإنسان

[ad_1]


أكد علاء شلبي، رئيس مجلس أمناء المنظمة العربية لحقوق الإنسان، أن هناك خطوات مهمة كانت جازمة اتخذتها مصر على مستوى ملف حقوق الإنسان، مثل إلغاء تمديد العمل بحالة الطوارئ، والتي فرضت في ظروف معينة تتمثل في انتشار الإرهاب والفوضى.


 


وأضاف علاء شلبى خلال كلمة له فى الجلسة النقاشية التى يعقدها صالون تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، بعنوان “عام من الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان.. إنجازات وتحديات”، أنه بعد تعافي الدولة كان هناك مجال لاتخاذ قرارلعدم تميدد العمل بها مرة أخرى، متابعا:” كما أن لدينا مكاسب مهمة جدا تتعلق بالإفراج عن المحبوسين الذين لم يتورطوا في أعمال عنف، وهناك فرصة جيدة ووتيرة أسرع تتم في هذا الملف تحديد، وكانت تمت قبل ذلك لكن ليست بنفس الوتيرة الحالية”.


 


ولفت إلى  أن الحوار الوطني يعد أحد تلك الإجراءات التي تمثل نقلة جيدة على مستوى الملف الحقوقي، وأحدث نوعًا من الحيوية السياسية، وكان منبرًا للتعبير الحر وقبلة للإعلام المصري، وأصبحنا نسمع أصواتًا مختلفة.


 


وأشار شلبى إلى أن هناك تطورًا كبيرًا في ملف حقوق الإنسان، موضحا :”لدينا دستور جيد أرسى لهذا المبدأ، قبل إصدار الاستراتيجية كان لدينا إرداة سياسية حقيقية في ملف حقوق الإنسان، لكن أيضًا كان هناك فجوة نرى أن الاستراتيجية الوطنية سوف تعوضها، لذلك تم إصدارها”.


 


 


عقد صالون تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، جلسة نقاشية بعنوان “عام من الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان.. إنجازات وتحديات”، بمناسبة مرور عام على إطلاق الاستراتيجية.


 


تستعرض الجلسة النقاشية أبرز الإنجازات والتحديات التي واجهت الاستراتيجية، إلى جانب عرض صوت المعارضة وتفنيدها، خاصة أن التنسيقية وأعضاؤها يستهدفون تفعيل بنود الاستراتيجية من خلال مشاركتها في الحوار الوطني الذي دعا إليه الرئيس عبدالفتاح السيسي.


 


ويستضيف صالون التنسيقية في الجلسة كلا من السفيرة مشيرة خطاب، رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان، ومحمد عبدالعزيز، وكيل لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب وعضو لجنة العفو الرئاسي وعضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، وعلاء شلبي، رئيس مجلس أمناء المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، ماجد الفقي عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين فيما يدير الصالون الإعلامي أحمد عبدالصمد، عضو التنسيقية.


 


 

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*