آخرهم مات مقتولا.. 8 رؤساء أمريكيون ماتوا فى مناصبهم


تمر اليوم الذكرى الـ 156، على اغتيال الرئيس الأمريكى أبراهام لينكون برصاصة أطلقها عليه جون ويلكس بوث فى “مسرح نورد” فى واشنطن حيث كان يشاهد مع زوجته عرضًا مسرحيًّا، وذلك فى مثل هذا اليوم فى 15 أبريل عام 1865.


 


ومنذ نشأت المنصب الرئاسى للولايات المتحدة الأمريكية عام 1789، شغله خمسة وأربعون شخصًا منصب رئيس الولايات المتحدة، توفى من بين هؤلاء ثمانية رؤساء فى مناصبهم: توفى أربعة لأسباب طبيعية، فيما اغتيل أربعة رؤساء عبر التاريخ الأمريكى الحديث، وهم إبراهام لينكون وجيمس جارفيلد، وويليام ماكينلى وجون كينيدى، وفيما يتعلق بـ جيمس جارفيلد فقد ارتكب هذا الفعل الكاتب والمحامى الأمريكى تشارلز جيتو.


 


فى كل من هذه الحالات تولى نائب الرئيس رئاسة الجمهورية، وهذه التقاليد يخضع حاليًا للقسم الأول من التعديل الخامس والعشرين لدستور الولايات المتحدة، الذى تم المصادقة عليه فى عام 1967، والذى نص على: “فى حالة عزل الرئيس من منصبه، أو وفاته، أو استقالته، أو عدم قدرته على أداء سلطات وواجبات المنصب المذكور، يؤول الأمر نفسه إلى نائب الرئيس”.


 

ويليام هنرى هاريسون


 


توفى بعد شهر على استلامه منصبه، توفى الرئيس الأميركى وليام هنرى هاريسون مطلع شهر أبريل 1841، بعد معاناة مع المرض استمرت لأسابيع عجز الأطباء خلالها عن علاجه عقب فشلهم فى تشخيص علّته بشكل واضح.


 

زكارى تايلور

زكاري تايلور


 


سعى تايلور نحو إعادة تنظيم حكومته، لكن قبل أن يتمكن من ذلك، توفى فجأة بسبب مرض الكوليرا فى 9 يوليو 1850.


 

أبراهام لينكولن

اغتيال أبراهام لينكون


 


أغتيل برصاصة أطلقها عليه جون ويلكس بوث فى “مسرح نورد” فى واشنطن حيث كان يشاهد مع زوجته عرضًا مسرحيًا، فى 15 أبريل عام 1865.


 

جيمس جارفيلد 

جيمس جارفيلد


 


تعرض جارفليد للاغتيال فى 19 سبتمبر عام 1881، على يد شاب مجنون يدعى تشارلز جيتو الذى كان متربصا للرئيس وينتظر اللحظة الحاسمة لاغتياله والتى لم تأت فى المرة الأولى عندما قرر الرئيس الأمريكى السفر إلى نيوجيرسى برفقة زوجته، حيث صمم غيتو على اغتيال جارفليد قبل أن يستقل القطار.


 

ويليام ماكينلي

ويليام ماكينلي


 


أثناء زيارته معهد موسيقى، فى 14 سبتمبر عام 1901، ألقى خطاباً فى الهواء الطلق، ثم ولج إلى القاعة، كان برنامج الرئيس زيارة كليفلاند، ومع وجود 50 من رجال الشرطة والحراسة والأمن وقع حادث الاغتيال، تقدم ليون من الرئيس، وكان مدير المعرض جون مليبورن بجانب الرئيس، فوضع يده على كتف أحد الحراس ومد يده ليصافح الرئيس، ولكن ليون أزاح المنديل عن يده وكشف عن المسدس وأطلق النار مرتين، فأصاب الرئيس فى صدره وبطنه مباشرة،انقض ثمانية من الحراس على ليون، واسقطوه أرضاً.


 

وارن جي. هاردينغ

وارن جي. هاردينغ


 


توفى هاردينج بأزمة قلبية فى سان فرانسيسكو، فى 2 أغسطس 1923، بينما كان فى جولة فى غرب البلاد، وخلفه فى المنصب نائبه كالفين كوليدج.


 

فرانكلين روزفلت

فرانكلين روزفلت


 


واصل روزفلت انتصاراته الساحقة فى الانتخابات عام 1940 على وينديل ويلكى، وعام 1944م على توماس ادموند ديوى، إلا أن صحته تدهورت بشكل خطير خلال سنوات الحرب، وتوفى بعد 11 أسبوعا على ولايته الرابعة.


 

جون كينيدي

جون كينيدي


 


اغتيل كينيدى فى مدينة دالاس فى 22 نوفمبر 1963، كان كينيدى يركب مع زوجته جاكلين وحاكم تكساس جون كونالى وزوجته نيلى، وبعد أن عبر موكب الرئيس بسرعة منخفضة فى وسط المدينة، وفى حين مرور السيارة الرئاسية على ديلى بلازا، تم إصابة جون كينيدى بطلقات نارية قاتلة من قبل جندى مشاة البحرية الأمريكية السابق لى هارفى أوزوالد الذى أطلق النار من كمين فى مبنى قريب، بينما أصيب الحاكم كونالى بجروح خطيرة فى الهجوم.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*