أخلاقنا الجميلة.. قواعد إتيكيت مهمة عند التعامل مع المسنين

[ad_1]


لا يخلو أي منزل من كبار السن، الذين يجب معاملتهم بكل احترام وذوق من من قبل الأشخاص الأصغر سنًا من أفراد العائلة، أو الأشخاص المقربين، أو الغرباء، ولكن أحيانًا ما يتصرفون بطريقة تزعج الآخرين وهو ما يضعنا في حيرة بشأن كيفية التعامل معهم. لذا نتناول خلال السطور التالية مع هالة العزب خبيرة الإتيكيت والعلاقات الإنسانية، إتيكيت التعامل مع الشخص المسن حتى لو كان عصبيًا.


إتيكيت الحوار


قالت خبيرة الإتيكيت لـ اليوم السابع: ” نجد الكثير من كبار السن  قد يتعاملون بطريقة غير مقبولة، البعض منا يجهل التعامل أو الرد، لذا في حالة التعرض لأي موقف غير إيجابي من الجد أو الجدة أو الأب أو أي مسن، لذا لابد أن يكون هناك احترام في الحوار وعدم الرد بنفس الأسلوب.


وعند تكرار الأحاديث القديمة يجب علي الأبناء والأحفاد محاولة اشعار كبار السن بعدم الضجر أو إسكاته بأنه قد تم  الاستماع لهذه الحكاية أكثر من مرة، غير مقبول أن تقابل كلامه بالسخرية  مع الأشخاص الموجودة، ولكن عليك أن تشعرهم بالشغف والاحترام في كل كلمة، أما إذا كان المسن يتحدث بكثرة و بدون انقطاع فلابد من الاستماع إليه مع محاولة تغيير الموضوع  بشكل لطيف، أو اعطاءه بعض الأسئلة في مضمون الموضوع لمداومة الاستماع بدون ملل، ولكن في حالة تأخرك على موعد فمن الأفضل أن تقدم اعتذار وتنسحب بشكل راقي.


إتيكيت التعامل مع الطلبات الكثيرة:


أما بالنسبة للطلبات التي قد يطلبها كبار السن والتي قد تكون غير مهمه بالنسبة للأبناء، ولكن هي في حقيقة الأمر من أهم احتياجات المسن نظراً لأن  كلما زاد عمره كلما زادت اهتماماته بالتفاصيل الصغيرة و بالتالي تزيد طلباته، فعلي الأبناء الالتزام بالهدوء والطاعة ومحاولة فهم طلباته كاملة و بدون إضافات أو تغيير والعمل على تنفيذها، والحرص على عدم إظهار القلق أو الحزن والتوتر من كثرة الطلبات ولكن يفضل أن تقابل بابتسامة.


 


كبار السن


 

إتيكيت التعامل مع كبار السن
إتيكيت التعامل مع كبار السن
التعامل مع كبار السن
التعامل مع كبار السن


 


 

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*