أغرب وأخطر وسائل منع الحمل عبر العصور.. من الليمون لروث التمساح للزئبق

[ad_1]


هناك العديد من وسائل من الحمل التى اعتدنا على السماع بها واستخدام الكثير من النساء والرجال لها، مثل حبوب منع الحمل بأنواعها المختلفة، والوسائل المعدنية الدائمة مثل اللولب، والوسائل الخارجية مثل الواقي الذكري، ولكن هناك العديد من الوسائل الأخرى قد يكون من الصعب تصديق استخدامها، ذلك لأن أجدادنا لديهم قائمة لا تنتهي من الأطفال، لكن فكرة وسائل منع الحمل هي في الواقع قديمة قدم الزمن، فإن موانع الحمل بالتأكيد لم تكن فقط الحبوب المركبة المعبأة بعناية والتي يمكننا الوصول إليها الآن، فكان هناك بعض وسائل منع الحمل الغريبة، لذا يستعرض “اليوم السابع” بعض من هذه الوسائل وفقًا لموقع “surecheck” كما يلي:


الليمون


كانو قديما يستخدمون عصير الليمون لعمل مانع وصول للحيوانات المنوية، وذلك بسبب حمض الستريك الذي يقتلها، وهي طريقة خطيرة بالطبع حيث يمكن أن يسبب عصير الليمون بعض الالتهابات السيئة حقًا.


روث التمساح


تم استخدام روث التمساح كأحد أقدم وسائل منع الحمل من قبل المصريين القدماء في عام 1850 قبل الميلاد، توصي بردية باستخدام روث التمساح لتحديد النسل، حيث اعتقد المصريون القدماء أن الاتساق السميك واللزج للروث سيخلق جدارًا حاجزًا يمنع الحيوانات المنوية من الاختراق، لكنهم أدركوا أن هذه كانت وسيلة منع حمل خطرة ولا ينبغي استخدامها أبدًا.


الزئبق


لجأت النساء في الصين القديمة إلى شرب الزئبق للمساعدة في منع الحمل، وذلك بشرب ما يكفي فقط لمنع الحمل ولكن ليس بما يكفي للقتل أو التسمم من المعروف أن الزئبق يتسبب في تلف الدماغ والفشل الكلوي والعقم وحتى الموت.


العطس


يقترح الأطباء في اليونان القديمة أن تتخذ النساء وضعية القرفصاء فور الجماع ويحاولون العطس لإخراج كل السائل المنوي، وبهذه الطريقة كانت المرأة تستطيع المحافظة على عدم الإنجاب وقت ما تريد.


اختبار حمل


 

تحديد النسل
تحديد النسل


 

منع الحمل
منع الحمل


 

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*