الأمير هاري قد يؤجل عودته لأميركا لحضور عيد ميلاد الملكة إليزابيث

قال مصدر ملكي لصحيفة «الصن» البريطانية، إن الأمير هاري قد يؤجل عودته إلى لوس أنجليس لحضور عيد ميلاد الملكة إليزابيث يوم الأربعاء.

يأتي ذلك بعد تردد أنباء عن أنه أجرى محادثات لمدة ساعتين مع شقيقه الأكبر الأمير ويليام، ووالدهما الأمير تشارلز، في قلعة وندسور بعيداً عن كاميرات التلفزيون، وذلك عقب جنازة الأمير فيليب التي أقيمت يوم السبت الماضي.

وكانت هذه هي المرة الأولى التي يتحدث فيها الثلاثي منذ بث مقابلة هاري وزوجته ميغان ماركل المثيرة للجدل مع الإعلامية الأميركية أوبرا وينفري في مطلع الشهر الماضي.

وقال مصدر لصحيفة «ديلي ميل»: «نأمل أن تكون هذه المحادثة هي الخطوة الأولى للمصالحة التي كان يرغب فيها الأمير فيليب».

في غضون ذلك، قالت مصادر أخرى إن هاري واجه «قدراً كبيراً من الجمود» من العديد من أقاربه منذ وصوله إلى بريطانيا.

وقال أحد المصادر إن الشخص الوحيد الذي أعرب عن تعاطفه معه هو الأمير أندرو.

وأضاف المصدر «فيما يتعلق بالآخرين، هناك شعور عميق بالتعاطف مع الملكة والاستياء من هاري. يعتقدون جميعاً أنه تصرف بشكل مخيف».

وكان هاري قد قال خلال المقابلة مع أوبرا وينفري: «والدي وأخي محاصران. لا يحق لهما المغادرة، وأشعر بتعاطف كبير لذلك. لقد كنتُ أنا أيضاً محاصرا، ولكن لم أكن أعرف ذلك».

وصرح هاري أنه «شعر بالخذلان من جهة والده»، الذي توقف عن الرد على اتصالاته، وأوقف الدعم المالي له عندما سافر هو وزوجته إلى الولايات المتحدة الأميركية.

وأضاف «أسرتي حرمتني مالياً. لكن لدي ما تركتْه لي أمي، ومن دون ذلك لم نكن قادرين على القيام بهذا الأمر».

من جهتها، رَوَت ميغان بتأثر أن العائلة المالكة رفضت تقديم مساعدة نفسية لها، بعدما راودتها فكرة الانتحار.

ومن أكثر التصريحات إثارة للجدل أيضاً خلال المقابلة، كان حديث ميغان عن محادثة أعربت فيها جهة لم يسمياها في العائلة الملكية عن «قلق» إزاء لون بشرة ابنهما آرتشي البالغ حالياً 22 شهراً، خلال حمل ميغان به.

ولم يفصح الزوجان عن هوية هذا الشخص، لكنهما حرصا على إبعاد الشبهة عن الملكة إليزابيث وزوجها الأمير فيليب.

وكان ويليام (38 عاماً) وهاري (36 عاماً) قد أجريا حديثاً معاً عقب مراسم تشييع جنازة جدهما الأمير فيليب، حيث أظهرت صور ومقاطع فيديو تلفزيونية كيف تحدث هاري في البداية مع زوجة ويليام، كيت ميدلتون (39 عاماً) عند بوابة الخروج بكنيسة سان جورج في قلعة وندسور. وبعد ذلك انتظرهما ويليام ليسير الثلاثة معاً، يتوسطهم هاري، في محيط القلعة، حيث تحدث هاري وويليام في أثناء السير.
https://www.youtube.com/watch?v=Z7r8Ddjpf3k&feature=emb_title&ab_channel=Wezzl

وبعد لحظات، سار الأخوان معاً بمفردهما بينما سارت كيت إلى جوار زارا تيندال، الحفيدة الكبرى للملكة إليزابيث الثانية.

ولم تسافر ميغان زوجة هاري إلى بريطانيا لحضور جنازة الأمير فيليب بسبب حملها.

إلا أن صديق ميغان المقرب أوميد سكوبي، كشف عن أنها أرسلت بطاقة عزاء وباقة من الزهور إلى كنيسة سانت جورج في وندسور ببريطانيا، حيث أجريت جنازة الأمير فيليب.





مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*