بسبب فوز تشيلسي.. الجزائر “تخسر” لقب دوري أبطال أوروبا

حظيت المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا التي جمعت بين الناديين الإنجليزيين مانشستر سيتي وتشيلسي على ملعب “دراغاو” بمدينة بورتو البرتغالية، باهتمام واسع من قبل الجزائريين.

وبمجرد إعلان حكم المباراة عن نهاية اللقاء مع فوز تشيلسي باللقب الأوروبي، اكتست شوارع العاصمة الجزائرية بالحزن وساد السكون بين أوساط الجماهير التي تابعت اللقاء بحرقة على أمل فوز رفقاء اللاعب الدولي الجزائري رياض محرز باللقب الأوروبي.

تفاؤل الجزائريين بفوز “السيتي” في المباراة النهائية بدى جلياً منذ تألق رياض محرز أمام باريس سان جيرمان في نصف نهائي المنافسة القارية وتسجيله ثلاثة أهداف ذهاباً وإياباً، وما عزز أملهم هو تتويج قائد “الخضر” بالدوري الإنجليزي الممتاز للمرة الثالثة في تاريخه قبل أسبوعين.

أجواء الفرحة بوصول لاعب جزائري إلى “نهائي الحلم الأوروبي” بعد غياب دام لأكثر 30 سنة لم تغب في الشارع. “العربية.نت” التقت مجموعة من الشباب فضلوا متابعة المباراة في مقهى شعبي، لا أحد منهم توقع الخسارة لـ”السيتي”، ورياض محرض نال من الإشادة الكثير. هذا التفاؤل بدأ يتلاشى منذ الدقيقة 42 من عمر اللقاء، بعد تقدم فريق الخصم، حيث بدت الحسرة على وجوههم وارتفعت أصواتهم كلما اقترب “أشبال غوارديولا” من تسجيل هدف التعادل.

المترشحون للانتخابات هم السبب

اتفق الجزائريون على المستوى المتواضع الذي قدمه نجمهم رياض محرز في المباراة النهائية أمام تشيلسي.

وفي حادثة طريفة، انتشرت تعليقات لرواد على مواقع التواصل الاجتماعي تحمّل بعض المترشحين للانتخابات النيابية المقررة في 12 يونيو القادم في الجزائر مسؤولية تراجع مستوى محرز في المباراة بعد استغلال اسمه في الحملة الدعائية للانتخابات.

من جهتم، عبّر آخرون عن حزنهم وتساءلوا عن وجهة قائد “الخضر” المستقبلية، على أعقاب توجه إدارة “السيتي” نحو التخلي عن خدماته بحسب صحف بريطانية.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*