بعد الإعلان عن “ميتا فيرس”.. هل ارتكاب المعاصي وشرب الخمر ف


08:33 م


الأحد 31 أكتوبر 2021

كتبت – آمال سامي:

تساءل البعض على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، بعد إعلان مارك عن مشروع “ميتا فيرس” عما إذا كان شرب الخمر في الواقع الافتراضي عليه سيئات أو لا، وعلى الرغم من السؤال الساخر، إلا أنه جدير بالتفكير، فإذا كان شرب الخمر وفعل المنكرات في الواقع الحقيقي محرما وعليه يحاسب الإنسان ويجازى بالسيئات، فهل السلوكيات والأفعال التي يمارسها الأفراد في الواقع الافتراضي أو الألعاب ونحوها من المحرمات يحاسبون عليها أم أنها ليست أفعال حقيقية فلا معصية فيها؟

توجه مصراوي بالسؤال إلى الدكتور محمد خليفة البدري، مدرس أصول الفقه بجامعة الأزهر، الذي أجاب قائلًا إن ارتكاب المحظورات في الواقع الافتراضي أو الاستخفاف بالشعائر الدينية فيه حرام؛ لأنه يؤدي إلى تهوين ارتكاب المحظور في الواقع الحقيقي والتجرؤ على الشرع الشريف ويحبب إليه الفاحشة فإن من مقاصد الشريعة البعد عن المحرمات وكل ما قرب منها، ولذا يرى البدري أن الشركات التي تجعل الناس يتجرؤون على الشرع بارتكاب المحظور يعمدون على إفساد قلوب الشباب ومتى فسد القلب فسد الجسد كله، مؤكدًا أن تعظيم شرع الله من تقوى القلوب “ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ” الحج:32

وطالب البدري شركات البرمجة التي يمتلكها مسلمون بنشر برامج توعوية تحض على تعظيم شعائر الله والحرص على صلاح وإصلاح قلوب الشباب وفكرهم ووقتهم.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*