تعرّف على العلامات الأولية للإصابة بألزهايمر المبكر

[ad_1]

نشر موقع “إكسبريس” البريطاني تقريرا سلط فيه الضوء على العلامات الأولية للإصابة بمرض ألزهايمر المبكر، حيث أن البعض يصاب به بمنتصف العمر، وهذا الشكل النادر من الخرف يعرف باسم ألزهايمر المبكر.

وحسب الموقع، يمكن أن يُعزا مرض ألزهايمر الذي يصيب من تقل أعمارهم عن 65 عاما إلى عوامل الخطر، مثل التدخين والإفراط بتعاطي الكحول ونمط الحياة غير المستقر والنظام الغذائي غير الصحي.

وفي هذا الاطار، فان المرض قد يبدأ بنسيان يمكن التغاضي عنه بسهولة.

ولتفصيل هذه الأعراض بشكل أكبر أفادت مؤسسة ” Alzheimer’s Research UK ” الخيرية المتخصصة في علاج الخرف، بأنها يمكن أن تشمل “نسيان الرسائل أو الأحداث الأخيرة التي عادة ما يتم تذكرها، أو تكرار الأسئلة”. وقد يواجه المصاب حالات ارتباك بسبب فقدان الإحساس بالزمان والمكان، كما انه يمكن المصاب بمرض ألزهايمر المبكر يمكن أن يعاني من مزاج منخفض وعصبية وانخفاض الثقة بالنفس. كما انه يمكن للمرض أن يتسبب بفقدان الاهتمام بالأنشطة المعتادة، علما أن هذه الأعراض قد تدل على الإصابة بالاكتئاب؛ وهذا هو السبب في أن معرفة العلامات التحذيرية الأخرى لحالة الدماغ أمر مفيد؛ فعلى سبيل المثال يمكن أن تتسبب حالة الدماغ في أن يجد المريض صعوبة في العثور على الكلمات المناسبة للتواصل، وهذا ما يعرف بـ”الحبسة الكلامية”؛ (هي عندما يواجه الشخص صعوبة في لغته أو حديثه. وغالبا ما يعاني المصابون بالحبسة الكلامية من مشاكل في الطرق الأربع الرئيسية التي يفهمها الناس ويستخدمونها، وهي: القراءة والاستماع والتكلم والكتابة، حسبما أوضح خبراء هيئة الخدمات الصحية البريطانية) التي قد تظهر على أنها استخدام الأصوات الخاطئة في الكلمة. أو قد يختار الشخص كلمة خاطئة، أو يضع الكلمات معا بشكل غير صحيح.

وفي حين أن الحبسة يمكن أن تؤثر على قدرة الشخص على التواصل إلا أنها لا تؤثر على ذكائه.

كما تتمثل العلامة الأخرى المحتملة لمرض ألزهايمر المبكر في إيجاد صعوبة بالتعرف على الأشياء أو الحكم على السرعة أو المسافة.

اما علامات الإنذار الخمس لمرض ألزهايمر المبكر، فتشمل مشاكل في الذاكرة وزيادة فترات الارتباك وتغيرات في المزاج وصعوبة إيجاد الكلمات والجمل المناسبة وصعوبة التعرف على الأشياء.




[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*