جلد إلكتروني يخبرك بحالتك الصحية

جلد إلكتروني يخبرك بحالتك الصحية


الجمعة – 11 شهر رمضان 1442 هـ – 23 أبريل 2021 مـ

الجلد الإلكتروني (سي إن إن)

واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

ذكرت شبكة «سي إن إن» الأميركية أن باحثين في اليابان قالوا إنهم طوروا جلداً إلكترونياً يمكنه رصد الحالة الصحية للإنسان.
وأوضحت أن الباحثين قالوا إن هذا الجلد الإلكتروني فائق النحافة وخفيف الوزن يتم إلصاقه بمنطقة الصدر ويمكن ارتداؤه لمدة أسبوع في المرة الواحدة.
وقال الأستاذ في كلية الدراسات العليا للهندسة بجامعة طوكيو، تاكاو سوميا، إن هذا الجلد مصنوع من الكحول البولي فينيل، وهي مادة مرنة إضافة إلى طبقة من الذهب.
وذكر أن هذا الجهاز عبارة عن مستشعر يمكنه التقاط إشارات مثل نبضات القلب والنبضات الكهربائية من حركة العضلات ثم يرسل عبر جهاز إرسال لاسلكي صغير مربوط بالصدر تلك البيانات إلى هاتف ذكي أو كومبيوتر محمول قريب، مما يسمح للطبيب بمراقبته عن بُعد، ولفت سوميا إلى أن الجلد الإلكتروني لم يخضع بعد لتجارب سريرية.
وقال إن هذا الجلد يُعتبر من الأجهزة القابلة للارتداء، مثل الساعات الذكية والنظارات لضخمة ولكنه رقيق وخفيف الوزن.
وتابع أن الجلد الإلكتروني مصمم لكبار السن في اليابان، لتوفر الرعاية الصحية، حتى لو عن بُعد لهم، وقال إنه من المهم متابعة صحة كبار السن لفترات طويلة بدقة عالية.
وأوضح أن الجلد الإلكتروني يُعتبر أداة قوية لمتابعة الأمراض المزمنة، مثل مرض السكري، وكذلك قصور القلب، بسبب متانته، وتابع أنه قد يساعد في اكتشاف العلامات المبكرة للمرض.
ولفتت إلى أن تاكاو سوميا بدأ مع فريقه في تطوير الجلد الإلكتروني للروبوتات، في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وأنه يجري أبحاثاً أخرى من خلال شركتين؛ إحدهما تدمج الجلد الإلكتروني في البيجامات التي يمكنها مراقبة درجة الحرارة في السرير والملابس الرياضية لمراقبة اللياقة البدنية.
ويقول إن تلك الاختراعات، بما فيها الجلد الإلكتروني، سيكون لها «تأثير هائل»، من خلال زيادة كمية البيانات التي يمكن نقلها لاسلكياً بسرعة عالية، مما يتيح لمستخدميها الحصول على معلومات عن حالتهم الصحية سريعاً.
وقالت «سي إن إن» إن القيمة السوقية للجلد الإلكتروني بلغت 4.5 مليار دولار في عام 2019، وفقاً لشركة «غراند فيو ريسيرش» للاستشارات الاقتصادية، وأضافت الشبكة الأميركية أن هذا الجلد مرن للغاية، ويمكن استخدامه في الروبوتات والأطراف الصناعية والرعاية الصحية.



أميركا


الطب البشري




مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*