عادات «مفيدة» اكتسبناها بسبب جائحة «كورونا»

أجبرتنا جائحة فيروس «كورونا» على التكيُّف مع عالم سريع التغير، خلال العام الماضي، لكن بعض عاداتنا المكتسبة حديثاً تستحق الاحتفاظ بها، عندما ينتهي الوباء، وفقاً لشبكة «سي إن إن».
أفادت بعض سلوكياتنا البيئة وكوكب الأرض، مثل الشراء محلياً، وتقليل تنقلاتنا والابتعاد عن الرحلات الجوية، وهناك عادات اتبعناها قللت من احتمالات إصابتنا بأمراض أخرى. لكن سرد هذه العادات أسهل من تطبيقها.
وقال آرت ماركمان، الأستاذ بقسم علم النفس بجامعة تكساس في أوستن، إن احتمال استيعاب العادة يعتمد إلى حد كبير على مدى تميزها مقارنة بالعادات الأخرى التي لدينا.
وأشار إلى أنه قد يكون من السهل نسبياً تكوين عادة جديدة إذا لم يكن هناك ما ينافسها. وقال ماركمان إن الأمر يصبح أكثر صعوبة إذا تنافست معه عادات أخرى، مثل الأكل الصحي عندما يستمتع شريكك بالوجبات السريعة كثيراً.
وتابع: «لديك بالفعل الكثير من الذكريات حول ما تفعله في مطبخك وغرفة الطعام، لذا فإن كل تلك الذكريات الأخرى تتنافس مع العادة الجديدة التي تحاول خلقها».
وأضاف أن مفتاح نقل العادات إلى عالم ما بعد الوباء هو توقع العقبات المحتملة.
ونظراً لتصادم العادات القديمة والجديدة مع تخفيف إجراءات الإغلاق في مناطق عدة حول العالم، فإليك بعض العادات المفيدة التي يجب الحفاظ عليها لفترة طويلة بعد انتهاء الوباء:

* شراء منتجاتك محلياً

عندما دخل العالم في حالة من الإغلاق، لجأ كثير من الناس إلى أسواق المزارعين في الهواء الطلق وغيرها من الشركات الصغيرة لشراء المنتجات التي تشتد الحاجة إليها، وفقاً لإدارة الأعمال الصغيرة الأميركية.
يساعد شراء الطعام المزروع محلياً في تقليل بصمتك الكربونية، وفقاً لتقرير صادر عن حكومة ألبرتا، كندا.
يأتي جزء من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري من المسافة التي يحتاج إليها الطعام للوصول إلى وجهته، والتي أطلق عليها التقرير وصف «أميال الطعام». في «قانون الغذاء والطاقة لعام 2008»، تعني عبارة «منتج غذائي زراعي محلي أو إقليمي» أن المنتج يسافر أقل من 400 ميل من نقطة المنشأ إلى حيث يتم تسويقه، أو يتم بيعه في الولاية المصنعة له.

* تقليل تنقلاتك إلى العمل

عندما أدى الوباء إلى إغلاق العديد من المكاتب، سرعان ما قفز الناس على الإنترنت لمواصلة العمل تقريباً.
سافر الأميركيون ما يقرب من 37 مليار ميل أقل في يونيو (حزيران) من عام 2020 مقارنة بنفس الشهر في عام 2019. وفقاً للإدارة الفيدرالية للطرق السريعة، تقدر وكالة حماية البيئة أن سيارة الركاب النموذجية تنبعث منها نحو 4.6 طن متري من ثاني أكسيد الكربون سنوياً.
وقال ماركمان إنه رأى المزيد من الأشخاص يمشون إلى المتاجر القريبة، بالإضافة إلى تقليل تنقلهم بسبب الوباء، الذي يؤكد أنه يمثل فائدة أخرى للبيئة.
ويمكن للعمل من المنزل يومين في الأسبوع أن يقلل من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

* تقليل السفر بالطائرة

كانت شركات الطيران واحدة من أكثر الصناعات تضرراً خلال الوباء، مع إلغاء الرحلات الجوية بسبب مخاوف ترتبط بـ«كورونا». في الولايات المتحدة وحدها، نقلت شركات الطيران مسافرين أقل بنسبة 70 في المائة في أغسطس (آب) 2020 مقارنة بالشهر نفسه من عام 2019، وفقاً لمكتب إحصاءات النقل.
ولا نقول إنه لا يجب عليك التوجه إلى الطائرة يوماً ما لزيارة جدتك مثلاً، ولكن يمكن استبدال مكالمات جماعية عبر الفيديو ببعض رحلات العمل.
وقالت سابينا شيخ، مديرة برنامج البيئة العالمية بجامعة شيكاغو، إن جودة الهواء تحسنت في جميع أنحاء العالم في ظل القيود الوبائية، ويعود سبب ذلك إلى «تراجع الرحلات الجوية». ومع ذلك، فقد بدأت جودة الهواء في التدهور ببطء بعد إعادة فتح بعض الأماكن من جديد.
ويمثل الطيران حالياً 2 في المائة من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية – والعدد آخذ في الارتفاع.

* قضاء الوقت مع أحبائك على العشاء

عندما بدأ الوباء لأول مرة، أصبح من الصعب بشكل كبير، أو في بعض الحالات، رؤية أحبائنا شخصياً. وأمضت العائلات التي عاشت في نفس المنزل وقتاً معاً وغالباً ما شاركت في أنشطة متعددة.
كما أتاح العمل من المنزل للعائلات فرصة الاستمتاع بالعشاء معاً.
بالإضافة إلى زيادة وقت الترابط، أظهر تناول العشاء معاً كعائلة أيضاً ارتباطاً إيجابياً بتناول الفواكه والخضراوات، وفقاً لدراسة جديدة.

* قضاء الوقت في الطبيعة

لجأ كثير منا إلى الطبيعة، عندما تسلل فيروس «كورونا» إلى مدننا وبلداتنا. بالإضافة إلى الملاذ الترحيبي، فإن استكشاف الطبيعة يأتي أيضاً بفوائد صحية جسدية وعقلية، وفقاً لدراسة أجريت عام 2019. من بين الأفراد الذين أفادوا بأنهم يقضون ساعتين على الأقل في الأسبوع في الطبيعة، أبلغ واحد فقط من كل سبعة عن اعتلال صحته.
ووجدت إحدى الدراسات أن الأطفال يجنون أيضاً فوائد قضاء الوقت بانتظام في الطبيعة. اكتشف الباحثون أن الأطفال الذين أبلغوا عن شعورهم بالارتباط بالطبيعة كانوا أكثر إيثاراً وحققوا درجات عالية على مقياس السعادة.

* ارتداء كمامة عند المرض

في فترة ما قبل الجائحة، نادراً ما كان الناس يرتدون أقنعة في الولايات المتحدة عند إصابتهم بأمراض مثل الإنفلونزا. في الأشهر التي أعقبت الوباء، سارع الناس لشراء أقنعة للوجه بعد أن أصدرت المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها إرشادات مفادها أن ارتداء الكمامات يمكن أن يقلل من فرص نقل «كورونا» للآخرين.
ويمكن لارتداء الكمامة أيضاً أن يقلل بشكل كبير من انتشار فيروس الإنفلونزا، وفقاً لدراسة أجريت عام 2013.
في عام 2020. أبلغت مراكز السيطرة على الأمراض عن انخفاض حاد في الإنفلونزا بالولايات المتحدة، وأرجع العلماء ذلك إلى اتباع إجراءات السلامة المرتبطة بمحاربة الفيروس.



أميركا


الولايات المتحدة


أخبار أميركا


فيروس كورونا الجديد


الصحة




مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*