قرأت لك.. “فى أثر عنايات الزيات” فى محاكمة الأرشيف الأدبى وزيفه


فاز كتاب “فى أثر عنايات الزيات” لـ الشاعرة إيمان مرسال، بجائز الشيخ زايد للكتاب فرع الآداب لعام 2020، وقدر صدر ضمن سلسلة “بلا ضفاف” التى أطلقتها الكتب خان فى 2017، وهى سلسلة تعنى بالنصوص والأعمال السردية عبر النوعية، وحظى الكتاب بمتابعة نقدية جيدة، ولقى نجاحًا ملحوظا لدى قرائه، وفيه تتبع إيمان مرسال حياة الكاتبة عنايات الزيات (1936- 1963) وما وقع لها من أحداث خلال تلك الفترة، ووصفه الكثير من النقاد بأنه كتاب مذهل يكشف عدمية الأرشيف وزيفه.


 


يقول الكتاب “قبل أن تتحوّل عنايات من كاتبة مجهولة إلى ندّاهة تطاردنى، قبل أن أرى صورتها، وأسمع طرفًا من أخبارها، وأشعر أننى مشدودة من أنفى لمعرفتها، كنت أبحث عن الكنز عن أرشيفها الشخصى الذى لا بد أنه هناك، متفرق بين البيوت وجغرافيا القاهرة وفى ذاكرة من تبقى من حياتها من أحياء”.


 


يقول الكتاب أيضا “تدمير أرشيف عنايات الشخصى، بدا لى مثل كارثة فى أول الأمر، لكن غيابه جعلنى أتتبع أثرما تم طمسه، جعلنى أفكر أن طموحى ليس عرض حياتها فى صفحات كتاب، عرض حياة شخص ميت هو مشاركة فى التسطيح والتفريغ المستمر للماضى من معناه. قلتُ لنفسي، لا يجب أن أتكلم باسمها، لا يجب أن أقدم مسودة لحياتها، هناك لحظة تقاطع بيننا، سأجعل هذه اللحظة تعمل مثل دليل روحى وسنختلف فى كل ما عداها كثيرًا. ربما هى نفسها لا توجد إلا فى هوامش نجت من سيطرة المؤسسات والأسرة والأصدقاء، ربما كان على أن أتتبع آثارها فى “الهالِك”، فى جغرافيا دارسة عاشت وماتت فيها، الشارع والمقبرة والمدرسة الألمانية ومعهد الآثار الألمانى، فى قانون الأحوال الشخصية وقضية الطلاق، فى سياق رفض الرواية ونشرها، فى الأحلام والصداقة والحب والاكتئاب والموت. لقد بدتْ لى قصص كل من تقاطعت حياته مع حياتها، وكأنها جزء من قصتها. أردتُ أن أعرفهم واحدًا واحدًا لأنهم مروا بحياتها.


 


وإيمان مرسال شاعرة وأكاديمية ومترجمة، تعمل أستاذ مساعد الأدب العربى فى جامعة ألبرتا بكندا. صدر لها خمس مجموعات شعريّة، آخرها “حتّى أتخلّى عن فكرة البيوت”، تُرجمت مختارات من قصائدها إلى لغات عديدة منها ترجمة ريشار جاكمون الصادرة بالفرنسيّة عن أكت سود، باريس فى 2018، صدر لها أيضا ترجمة السيرة الذاتيّة لتشارلز سيميك “ذُبابة فى الحِساء”، و”كيف تلتئم: عن الأمومة وأشباحها”.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*