كل ما تودّ معرفته عن متلازمة “توريت العصبية”

هناك العديد من المتلازمات النادرة التي لا تصيب أعدادا كبيرة من الناس، وقد تنتج عن عوامل وراثية أو ظهور أمراض في المناعة الذاتية. فإن كنت مهتماً بالتعرف على الأمراض الغامضة والنادرة، وترغب بتوسيع آفاق معلوماتك الطبية، إليكَ هذا المقال الذي سيقدّم لك مجموعة من التفاصيل المهمّة والمفيدة عن متلازمة توريت عند الأطفال، التي تُعد جزءاً من الاضطرابات والتشنجات اللاإرادية.

ما هي متلازمة توريت؟

متلازمة توريت ” Tourette Syndrome” هي اضطراب عصبي يظهر غالباً في مرحلة الطفولة ويشتمل على حركات وتشنجات صوتية تكرارية لا إرادية يُطلق عليها اسم “عرّات”، ويعود السبب في تسمية المتلازمة إلى طبيب الأعصاب الفرنسي الرائد “جورج جيل دو لا توريت” الذي قام بتشخيص أول حالة لهذه المتلازمة عام 1885.

تبدأ العرّات الحركية بالظهور في الفترة ما بين سنتين إلى 8 سنوات، بينما تظهر العرّات الصوتية من عمر سنتين، ولكنّها تبدأ عادةً بعد سنوات من ظهور العرّات الحركية. تبلغ العرّات ذروتها في سن 12 عاماً، ولكنها تخف بصورة حادة أو تختفي عند غالبية الأطفال في مرحلة البلوغ، ويجدر بالذكر أنها تبقى في حالات نادرة حتى بعد سن البلوغ.

أسباب مرض متلازمة توريت

إنّ السبب الرئيسي وراء الإصابة بمتلازمة توريت ما زال غير معروف، ولكنّ هذا الاضطراب العصبي يحدث عادةً نتيجة لمزيج بين عامل وراثيّ في الجينات وعوامل بيئية أُخرى، كما وقد تلعب المواد الكيميائية في الدماغ دوراً في الإصابة بهذه المتلازمة، وهي عبارة عن مواد تنقل نبضات العصب (الناقلات العصبية) وتتضمن الدوبامين والسيروتونين.

أعراض متلازمة توريت (العرّات)

العرَض الرئيسي لمتلازمة توريت هو العرّات التي تكون عبارة عن حركات جسدية أو صوتية لا إرادية وغير وظيفية تحدث بطريقة مفاجئة ومختصرة ومتقطّعة. تتراوح شدّة الأعراض ما بين البسيطة والحادّة، وقد تتداخل الأعراض الحادّة بشكل كبير مع القدرة على التواصل والأداء في الحياة اليومية.
تُصنّف العرّات إلى نوعين كالآتي:

• العرّات البسيطة: وهي عبارة عن تشنجات لا إرادية بسيطة، وتتضمن هذه الأعراض حركات مفاجئة ومختصرة ومتكرّرة لعدد محدود من مجموعات العضلات.
• العرّات المعقدة: وهي عبارة عن تشنجات لا إرادية معقدة، وتشمل هذه الأعراض حركات محدّدة ومتناسقة للعديد من مجموعات العضلات.

هذا وتتضمّن أعراض متلازمة توريت عرّات حركية أو عرّات صوتية، كما يجدر بالذكر أن العرّات الحركية تبدأ عادةً قبل العرّات الصوتية، وفيما يلي قائمة بأبرز هذه الأعراض:

العرّات الحركية

• بسيطة:
o طَرْف العين
o انتفاض الرأس
o هزّ الكتف
o سرعة حركة العين
o نَفَضان الأنف
o حركات الفم
• معقّدة:
o لمْس الأشياء أو شمّها
o حركات متكرّرة ملحوظة
o المشي بنمط معيّن
o إشارات بذيئة
o الانحناء أو الالتفاف
o القفز

العرّات الصوتية

• بسيطة:
o الشّخير
o السعال
o النحنحة
o النُّباح
• معقّدة:
o تكرار كلمات الآخرين أو عباراتهم
o استخدام كلمات مبتذلة أو سيئة
مضاعفات الإصابة بمتلازمة توريت

يعيش المصابون بمتلازمة توريت حياة صحية مليئة بالحيوية بالرغم من التحديات المجتمعية والسلوكية التي تواجههم، ولكن هناك بعض الحالات التي عادةً ما ترتبط بهذه المتلازمة وهي:

• اضطراب فرط الحركة وتشتّت الانتباه (ADHD)
• اضطراب الوسواس القهري (OCD)
• اضطراب طيف التوحد
• صعوبات التعلّم
• اضطرابات النوم
• الاكتئاب
• اضطرابات القلق
• الآلآم المتعلّقة بالعرّة، خاصةً الصداع
• مشاكل إدارة الغضب
تشخيص متلازمة توريت

تجدر الإشارة إلى أنه لا توجد فحوصات معيّنة لتشخيص حالات متلازمة توريت، ولكن هناك بعض الإجراءات التي يتم اتباعها لتشخيص المريض، بما فيها:

• إجابة المريض على أسئلة الطبيب التي تشمل الأعراض والمضاعفات وغيرها من الأمور
• الخضوع لفحوصات تساعد على استبعاد إصابة المريض بمشاكل صحية أخرى لها أعراض شبيهة بأعراض المتلازمة، نذكر منها التصوير بالرنين المغناطيسي
• انطباق بعض معايير التشخيص على المريض، مثل بدء العرّات بالظهور قبل بلوغ عمر 18 عاماً، وملازمة العرّات للمريض لفترة تتجاوز 12 شهراً، بالإضافة إلى تكرّر العرّات لعدّة مرات بشكل شبه يومي، وألا تزيد فترة انقطاع ظهور العرّات عن 3 أشهر.

علاج متلازمة توريت

لدى الأطباء آمال لعلاج الأمراض العصبية بدون جراحة، وفيما يخص متلازمة توريت العصبية، فإنه لا يوجد علاج محدّد لها، وقد لا يحتاج حامل المرض لأي علاج من الأصل، ولكن قد تستدعي بعض الحالات للخضوع إلى أنواع معيّنة من العلاجات لإبقاء أعراض المتلازمة تحت السيطرة، مثل:
• العلاج السلوكي
• العلاج الدوائي (مثل مرخيات العضلات، خافضات ضغط الدم)
• العمليات الجراحية (التحفيز العميق للدماغ)

كانت هذه أهم المعلومات عن متلازمة توريت العصبية التي لا بدّ من معرفتها، وإن كنت تتساءل عن مشاهير متلازمة توريت العصبية، فهناك العديد المشاهير حول العالم المصابين بهذه المتلازمة، لعلّ أبرزهم المغنية الأميركية بيلي إيليش، والممثل الأميركي دان أيكرويد، وكذلك لاعب كرة القدم الأميركي تيم هاوارد والكثيرين غيرهم.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*