عامل خطر لا يعرفه كثيرون يعزز حدوث النوبات القلبية

للجينات دور في زيادة مستويات البروتين الدهني «إيه»

كمبردج (ولاية ماساشوستس الأميركية): «الشرق الأوسط»

يعاني واحد من كل خمسة أشخاص تقريباً من ارتفاع مستويات البروتين الدهني (إيه)، الذي هو عبارة عن جسيمات دهنية لها صلة بالإصابة بأمراض القلب المبكرة.

– بروتين دهني

ربما لم تسمع الغالبية عن البروتين الدهني (إيه) lipoprotein (a) الذي يعرف بالرمز Lp (a)، وإن كان هذا الأمر غير مثير للدهشة. وقد أدرك أطباء القلب منذ سنوات، أن ارتفاع مستويات هذه الجسيمات الدهنية التي تسير بمجرى الدم يحمل المخاطر لنظام القلب والأوعية الدموية. ومع هذا، لم يكن باستطاعتهم تقديم الكثير على صعيد العلاج.

وعليه، لم تبدُ مسألة إجراء تحاليل واسعة النطاق تتعلق بالبروتين الدهني، أمراً منطقياً. إلا أن ثمة تقدماً أُحرز في الآونة الأخيرة ينبئ بإمكانية تبدل هذا المشهد قريباً. وكانت أبحاث سابقة كشفت عن أن الأدوية الخافضة للكوليسترول القابلة للحقن والمعروفة باسم مثبطات «بي سي إس كيه 9» PCSK9 inhibitors، مثل يفولوكامب evolocumab (ريباثا Repatha) أو أليروكوماب alirocumab (برالونت Praluent)، ربما تسهم في خفض مستويات البروتين الدهني بنسبة تصل إلى 25 في المائة. ومع ذلك، فإنه حتى العام الماضي، لم يكن من الواضح ما إذا كان هذا الخفض قد ساعد بالفعل الأشخاص الذين يعانون ارتفاع مستويات البروتين الدهني هذا.

في هذا الصدد، قالت الدكتور دونا بولك، البروفسور المساعد بمجال الطب في مدرسة هارفارد للطب «الآن، أصبح لدينا أدلة تشير إلى أنه حتى التراجع الطفيف في هذا البروتين الدهني يمكنه أن يقلل مخاطر تعرض الشخص لنوبات قلبية ومشكلات أخرى خطيرة على صلة بالقلب».

وأضافت، أنه تجري في الوقت الحالي تجارب كبيرة لعقاقير جديدة للحد من مستويات هذا البروتين الدهني، ومن المتوقع ظهور نتائجها في غضون السنوات القليلة المقبلة. ونجح أحد هذه العقاقير، والذي يعمل من خلال إسكات الجين الذي يدفع خلايا الكبد لإنتاج البروتين الدهني إيه)، في تقليص مستويات هذا البروتين الدهني في الدم بنسبة بلغت 80 في المائة، تبعاً لما ذكرته دراسة نشرتها العام الماضي دورية «ذي نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين».

– فهم البروتين الدهني

بوجه عام، يمكن النظر إلى البروتين الدهني (إيه) باعتباره التوأم الشرير للبروتين الدهني منخفض الكثافة LDL، المعروف باسم «الكوليسترول السيئ». يتألف البروتين الدهني (إيه) من جسيمات تشبه البروتين الدهني منخفض الكثافة ومزودة ببروتين آخر إضافي ملفوف حولها. ومن شأن هذا البروتين الإضافي زيادة احتمالية اختراق الجسيم لجدران الشرايين وإتلافها.

علاوة على ذلك، يزيد هذا البروتين الدهني من احتمالية حدوث جلطات دموية والتهابات بدرجة أكبر من البروتين الدهني منخفض الكثافة. وعليه، فإن الأشخاص الذين يرصد لديهم ارتفاع مستويات البروتين الدهني (إيه) يعتبرون أكثر عرضة للنوبات القلبية، وكذلك تضيق الصمام الأورطي (aortic stenosis) وانسداد شرايين الساق (مرض الشرايين المحيطية peripheral artery disease).

وتضطلع الجينات بدور تحديد حجم البروتينات الدهنية (إيه) بالجسم؛ ما يعني أن هذا الحجم يظل مستقراً نسبياً على مدار العمر. وعليه، فإن عادات الطعام والتدريبات الرياضية لا تترك تأثيراً فعلياً على مستويات البروتين الدهني في تيار الدم. وبينما يتسم غالبية الأشخاص بمستويات منخفضة من البروتين الدهني (إيه)، فإن ما يقدر بنحو 20 في المائة من الأشخاص لديهم مستويات مرتفعة من هذا البروتين الدهني، ما يفاقم المخاطر التي تواجههم.

ونظراً لأن البروتين الدهني (إيه) وراثي، فإن الأفراد أصحاب المستويات المرتفعة من البروتين الدهني غالباً ما يكون في أسرتهم جد أو والد أو شقيق تعرض لنوبة قلبية أو سكتة دماغية في سن صغيرة نسبياً، عادة في الخمسينات من العمر أو حتى أصغر عن ذلك. وغالباً ما، لا يبدو أن هؤلاء الأشخاص مرشحون محتملون للإصابة بأمراض القلب؛ لأنه ليس لديهم أي من عوامل المخاطر التقليدية الأخرى، مثل السكري أو ارتفاع مستويات «الكوليسترول السيئ».

– إجراء الاختبارات

من ينبغي عليه السعي لإجراء اختبار لمستويات البروتين الدهني (إيه)؟ رغم أن البعض قد تراوده فكرة إجراء اختبار لمستويات هذا البروتين الدهني لديه من باب الاحتياط، فإن الدكتورة بولك لا تنصح بالإقدام على ذلك. وتوصي الدكتورة بولك وخبراء آخرون بإجراء اختبارات للبروتين الدهني (إيه) التي يجب أن تأتي بناءً على طلب من طبيب – للفئات التالية:

* الأشخاص الذين لديهم أب أو أم أو أخت أو أخ أصيب بمرض في القلب والأوعية الدموية (بما في ذلك التعرض لنوبة قلبية أو سكتة دماغية أو مرض الشرايين المحيطية أو تضيق الصمام الأبهري) في سن مبكرة (55 أو أصغر في الرجال، و65 أو أصغر للنساء).

* الأشخاص الذين يعانون أمراضاً في القلب ممن لديهم مستويات طبيعية (غير معالجة) من (الكوليسترول السيئ) LDL، والبروتين مرتفع الكثافة (الكولسترول الحميد) HDL، والدهون الثلاثية triglycerides.

* أقارب الدرجة الأولى (أشقاء أو أطفال أو آباء أو أمهات) لأي شخص لديه ارتفاع في مستويات البروتين الدهني (إيه).

ورغم عدم وجود عقاقير جرت الموافقة عليها تحديداً لغرض علاج مستويات البروتين الدهني (إيه) المرتفعة، فإن الدكتورة بولك غالباً ما تصف لمرضاها عقاقير الستاتين، بما في ذلك حتى الأشخاص الذين يتسمون بمستويات «كوليسترول سيئ» مرتفعة قليلاً أو طبيعية. كما توصي الدكتورة بولك حالياً هؤلاء الأشخاص بالتزام جميع النصائح التقليدية لتجنب أمراض القلب، بما في اتباع نظام غذائي نباتي وممارسة الرياضة بانتظام وتخفيف الضغط العصبي.

وتمثل الجرعات المنخفضة من الاسبرين علاجا آخر ممكناً، ذلك أنه قد يسهم في التصدي لدور البروتين الدهني (إيه) في زيادة خطر تكوين التجلطات. إلا أن الدكتورة بولك تحذر قائلة «لا يجب أن تتناول الأسبرين من تلقاء نفسك دون مناقشة الأخطار والفوائد المحتملة له مع طبيبك أولاً».

– رسالة هارفارد للقلب

– خدمات «تريبيون ميديا»





مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*