مادة كيميائية بمستحضرات التجميل تعرض صحة الحوامل للخطر


قال باحثون إن تعرض النساء الحوامل لمادة الفثالات وهى مجموعة من المواد الكيميائية المستخدمة لجعل البلاستيك مرنًا كمواد تشحيم فى مستحضرات التجميل يمكن أن يؤثر سلبا على الهرمونات، ما يؤدى إلى مجموعة من الآثار الضارة، ويُعتقد أن النساء الحوامل والأطفال الصغار أكثر عرضة لتأثيرات الفثالات.


قد لا يكون التعرض للفثالات وفقا لتقرير موقع “thehealthsite” مفيدًا للرضع، وغالبًا ما تُستخدم الفثالات أيضًا في المنتجات الاستهلاكية، مثل الألعاب والمنظفات وزيوت التشحيم والأدوية ومنتجات العناية الشخصية، مثل طلاء الأظافر وبخاخات الشعر والصابون والشامبو والعطور.


لحوامل تجنبى التعرض لهذا المادة الكيكئاية


وأشارت الدراسات السابقة إلى أن التعرض للفثالات يمكن أن يتداخل مع وظيفة الهرمونات الطبيعية وتطورها، والآن ربطت دراسة جديدة نُشرت فى مجلة Neurotoxicology التعرض للفثالات أثناء الحمل بالنتائج المعرفية المتغيرة عند الرضع، وتم العثور على مستويات أعلى من التعرض للفثالات قبل الولادة مرتبطة بمعالجة المعلومات الأبطأ بين الرضع، مع احتمال تأثر الذكور بها.


وتعد الدراسة جزءا من دراسة جامعة إلينوى الأمريكية لتنمية الأطفال، والتى تتعقب التعرض للمواد الكيميائية لدى النساء الحوامل ونتائج النمو لدى أطفالهن، حيث قام الباحثون بتقييم آثار المواد الكيميائية المعطلة للهرمونات على النمو البدنى والسلوكى للأطفال منذ الولادة حتى منتصف الطفولة، وقد أشارت الدراسة الجديدة إلى أنه يمكن اكتشاف بعض هذه الارتباطات فى وقت مبكر جدًا من حياة الطفل.



المخاطر الصحية المرتبطة بالفثالات


يقول بعض الباحثين إن الفثالات يمكن أن تؤثر  على الهرمونات وتقطع إنتاجها، ما يؤدى إلى مجموعة من الآثار الضارة، كما تم ربط التعرض للفثالات بالربو واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه وسرطان الثدى والسمنة ومرض السكرى من النوع الثانى وانخفاض معدل الذكاء وقضايا النمو العصبى والقضايا السلوكية واضطرابات طيف التوحد وتغير النمو الإنجابى وقضايا خصوبة الذكور.


 


كيف يمكنك تقليل التعرض للفثالات


تم العثور على الفثالات فى العديد من الأدوات المنزلية، وحتى الطعام والماء، هذا يعنى أننا يمكن أن نبتلع ونمتص عبر الجلد كمية كبيرة من هذه المواد الكيميائية، والتى تنتقل بعد ذلك إلى مجرى الدم.


معظمنا لديه مستويات يمكن اكتشافها من الفثالات فى البول، ونظرًا لانتشار استخدام الفثالات على نطاق واسع ولم يتم سردها فى ملصقات المنتجات، فلا يمكن تجنب المواد الكيميائية تمامًا، لكن يمكن للمرء أن يحاول تقليل تعرضه لهذه المادة من خلال تجنب المنتجات المعبأة في البلاستيك ومنتجات العناية الشخصية التي تحتوي على عنصر غامض على الملصق قدر الإمكان ، يجب على المرء أن يحاول استخدام المنتجات العضوية المعبأة في الزجاج.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*