الوداد المغربي يهزم بترو أتلتيكو بثلاثية ويضع قدماً في النهائي الأفريقي

[ad_1]

قطع الوداد البيضاوي المغربي شوطاً كبيراً نحو نهائي مسابقة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، بعدما عاد بتفوق صريح من أرض مضيفه بترو أتلتيكو الأنغولي 3 – 1 على ملعب «11 نوفمبر» في العاصمة لواندا، اليوم السبت، في ذهاب الدور نصف النهائي.

وسجل أهداف الفريق المغربي البرازيلي تياغو أزولاو (16 خطأ في مرمى فريقه) ويحيى جبران (45) والكونغولي غي مبينزا (68)، فيما قلص جوب لأصحاب الأرض (81).

وهذه ثالث زيارة للوداد البيضاوي هذا الموسم إلى أنغولا، إذ واجه بترو أتلتيكو وساغرادا إسبرانسا في دور المجموعات، خسر خلالها أمام الأول 1 – 2 وفاز على الثاني بالنتيجة ذاتها، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وتغلب الوداد على الظروف المناخية الحارة، وواجه فريقاً قوياً مدعوماً بنحو ستين ألف متفرج، وذلك بفضل الخطة المميزة للمدرب وليد الركراكي، الذي لعب بتحفظ دفاعي من خلال تضييق المساحات أمام الفريق المضيف وهجومه القوي بقيادة هدافه أزولاو الذي يتصدر ترتيب الهدافين في المسابقة (7 أهداف)، من خلال تضييق المساحات أمامهم والانطلاق بهجمات منسقة.

وانبرى الظهير الأيسر الدولي يحيى عطية الله لركلة حرة جانبية فسددها قوية ارتطمت برأس أزولاو وتحولت إلى شباك الحارس البرازيلي ولينغتون (16).
https://twitter.com/beINSPORTS/status/1522933177056219138

واستحوذ لاعبو المدرب البرتغالي ألكسندر سانتوش على الكرة، لكن جاءت سيطرتهم سلبية إذ لم يهددوا مرمى الحارس المغربي أحمد رضى التكناوتي.

وقبل نهاية الشوط الأول، عزز قائد الوداد يحيى جبران تقدم فريقه بطريقة رائعة بتسديدة بعيدة صاروخية استقرت إلى يمين الحارس (45).

وواصل «وداد الأمة» تهديد الشباك الأنغولية من خلال تحركات ثنائي الوسط جبران وأيمن الحسوني مع ثلاثي الهجوم بديع أووك رأس الحربة، الكونغولي غي مببنزا، وحيمود عبد الله الذي لعب بديلاً لليبي مؤيد اللافي الغائب بداعي الإصابة، كما افتقد الفريق للموقوف جلال الداودي.

وتمكن الفريق المغربي من إضافة الهدف الثالث بعد سلسلة فرص خطرة، عبر مبينزا الذي تبادل الكرة على نحو مميز مع زهير المترجي، فوصلت للكونغولي الذي أسكنها الشباك بتسديدة قوية من مسافة قريبة (68).

وأثمرت تبديلات سانتوش عن هدف تقليص الفارق عندما انبرى البديل جوب لركلة حرة أرسلها قوية إلى الشباك في غفلة من الدفاع المغربي وسوء تقدير للحارس التكناوتي (82).

وضغط الفريق المضيف بقوة، وكاد عطية الله أن يسجل بنيران صديقة في مرمى فريقه بعدما حاول أن يبعد برأسه عرضية البرازيلي غليسون (85).

وأشهر الحكم الجزائري مصطفى غربال الإنذار الثاني في وجه المدافع البرازيلي ويليان سواريس، ليتابع الفريق الأنغولي المباراة بعشرة لاعبين (90+1).

ويلتقي الفريقان إياباً، السبت المقبل، على ملعب «محمد الخامس» في الدار البيضاء.

ويلتقي لاحقاً الأهلي المصري حامل اللقب مع ضيفه وفاق سطيف الجزائري في نصف النهائي الثاني.



أنغولا


أنغولا أخبار


دوري أبطال أفريقيا


رياضة


كرة القدم



[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*