«رالي داكار 2022» يشهد تغييرات جذرية في مساراته

«رالي داكار 2022» يشهد تغييرات جذرية في مساراته

فئة «كلاسيك» تشارك للعام الثاني على التوالي


الأحد – 25 شهر ربيع الأول 1443 هـ – 31 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [
15678]

تغييرات جذرية ستشهدها مسارات رالي داكار المقبل (الشرق الأوسط)

جدة: «الشرق الأوسط»

تتواصل التحضيرات لاستضافة النسخة الثالثة على التوالي من «رالي داكار السعودية 2022»، الذي سينطلق من ربوع صحراء حائل يوم 2 يناير (كانون الثاني) ليحط رحاله في جدة يوم 14 يناير المقبل، ويتخلله يوم واحد للراحة في الرياض يوم 8 يناير، حيث يعُد السائقون عدتهم لمواجهة تحديات جديدة، بعد التغييرات الجذرية التي شهدها المسار، التي تنبئ بأعلى مستويات التشويق والإثارة على مختلف فئات الرالي.
وللعام الثاني على التوالي، تشارك فئة «داكار كلاسيك»، التي يتنافس عليها السيارات التي شاركت في سباقات رسمية أو رالي داكار من قبل وبالتحديد قبل عام 2000 وحالتها تناسب المشاركة، وشهدت العام الماضي مشاركة 24 مركبة، استعاد سائقوها الشعور بأنّهم روّاد الراليات الصحراوية على المسارات السعودية، وذلك على مسار خاص موازٍ لمسار «رالي داكار 2021».
وكان العالم أجمع قد شاهد إطلاق فئة «داكار كلاسيك» في «رالي داكار السعودية 2021»، وتوجَد هذه الفئة للعام الثاني على التوالي وبث الروح من جديد في العديد من السيارات والشاحنات التي سطرت اسماً في التاريخ سواءً خلال «رالي داكار» العريق وتاريخه الممتد لأكثر من أربعين عاماً، أو في السباقات الدولية الأخرى.
وتحمل السيارات والشاحنات المشاركة في هذه الفئة، الكثير من القصص المغلّفة بمختلف المشاعر وتختزل عمراً من الذكريات الطيبة والمؤلمة، ونسعى من خلال «رالي داكار السعودية 2022» إلى إكسابها روحاً متجددة لخوض غمار المنافسة مجدداً، وفتح المجال أمامها لاستعادة الشغف وصناعة ذكريات وقصص جديدة مليئة بالتحدي والتشويق، وتزينها روعة المناظر الطبيعية وتنوعها في المملكة.
يشار إلى أنه خلال نسختها الأولى، عرفت فئة «داكار كلاسيك» مشاركة 24 مركبة تعود لما قبل عام 2000، وانتزعت صور «فولكسفاغن بيتل»، و«بيجو 504»، و«بورشه 911»، و«سانهيل باغيز»، إعجاب الجماهير على شاشات التلفزيون وشبكات التواصل الاجتماعي.
وربّما تكون سيارة «بورشه 911»، التي تقودها أيمي ليرنر هي نجمة وسائل التواصل الاجتماعي وصور السلفي، وفازت بالسباق الشعبي، إلا أن سيارة «سانهيل باغي» بقيادة مارك دوتون قد تفوقت عليها في الترتيب الرسمي لسباق السرعة المحدّدة، كما حاز تصميمه أيضاً إعجاب عشاق السيارات الباهظة.
وتصدر الترتيب العام النهائي لفئة داكار كلاسيك في نسختها الأولى، الفرنسي مارك دوتون بسيارة «سانهيل باغي» عام 1979. تلاه في المركز الثاني الإسباني خوان دوناتيو بسيارة «ميتسوبيشي مونتيرو»، ثم الفرنسي ليليان هاريكوري في المركز الثالث بشاحنة «رينو 420DCI».
وشكّل الشغف الذي ولّدته عودة ظهور السيارات الكلاسيكية عاملاً محفزاً لمتخصصي السيارات القديمة للعمل على تجهيز المركبات للمشاركة مرّة أخرى.
وتشهد فئة «داكار كلاسيك» إقبالاً كبيراً على المشاركة كما سيحظى سباق هذا العام ببعض التعديلات التنظيمية، حيث لن يكون سباق السرعة المحدّدة معيار التقييم الوحيد، وفي بعض المقاطع التي تمثّل 20 في المائة من المسار، وسيتمّ تقييم الملاحة فقط، فلن يكون هناك ساعة توقيت، وكلّ كيلومتر زائد يقطعه السائقون سيكلّفهم النقاط.
وفي النسخة الثالثة من «رالي داكار السعودية 2022»، يخوض المشاركون مساراً جديداً، ينطلقون فيه من رمال حائل المليئة بالخبايا، وصولاً إلى الرياض ليوم واحد للراحة والتقاط الأنفاس، ثم يستكملون مشوارهم نحو خط النهاية على شاطئ البحر الأحمر في جدة، متجاوزين 12.



السعودية


رياضة




مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*