تناول كميات أقل من اللحوم وركوب الدراجات للعمل.. حلول تغير المناخ الرخيصة

[ad_1]


حذر السير باتريك فالانس، كبير المستشارين العلميين في المملكة المتحدة، من أن شراء سيارة كهربائية مستحيل تمامًا بالنسبة للغالبية العظمى من البريطانيين، حيث وضع سلسلة من الخطوات لمعالجة ظاهرة الاحتباس الحراري، وقال إنه من غير العدل أن نتوقع من معظم السكان أن يوفروا من أجل مركبة أكثر خضرة، لكنه شدد على أنه لا يزال بإمكان الأفراد إحداث فرق كبير في مكافحة تغير المناخ، وذلك بحلول رخيصة.


ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، فإن تناول كميات أقل من اللحوم، وركوب الدراجات إلى العمل، والطيران أقل كانت مجرد بعض الأمثلة التي استشهد بها السير باتريك، قبل أن يضيف أنه على الرغم من أنها قد تبدو تافهة، إلا أنها عندما تتجمع في جميع أنحاء المجتمع تحدث فرقًا كبيرًا.


أخبر لجنة البيئة والتغير المناخي في مجلس اللوردات أنه هو نفسه كان يقوم بالأمور الثلاثة، حيث حدد التغييرات السلوكية اللازمة لتحقيق هدف حكومة المملكة المتحدة المناخي المتمثل في الوصول إلى صافي الصفر بحلول عام 2050.


قال السير باتريك: “من الجيد جدًا التحدث عن شراء سيارة كهربائية، لكن هذا مستحيل تمامًا بالنسبة للغالبية العظمى من السكان”.


وقارن مكافحة الاحتباس الحراري بجائحة كوفيد، مشددًا على أنه مهما كانت الأهداف المناخية التي تطلب الحكومة من الأفراد تلبيتها، فيجب أن تكون منصفة عبر المجتمع.


ومع ذلك، قال السير باتريك إن انخفاض تكلفة السيارات الكهربائية وتحسين البنية التحتية للشحن يعني أن الملكية آخذة في الارتفاع.


وقال أيضًا إن استهلاك اللحوم في جميع أنحاء المملكة المتحدة قد انخفض بنسبة 17% على مدار العقد الماضي، وهو دليل على أن الناس سيجريون تغييرات في نمط حياتهم لصالح الكوكب إذا تم إعطاؤهم رسائل واضحة حول ما يجب القيام به.

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*