دراسة: 97% من الأراضى لم تعد سليمة بيئيًا

كشفت دراسة جديدة أن الغالبية العظمى من الأراضي، تبلغ نسبتها 97%، والتي تعد موطنًا لملايين الأنواع لم تعد مصنفة على أنها سليمة بيئيًا، ويقع اللوم على البشر، ويعني هذا الرقم أن 3% فقط من سطح الأرض لدينا مصنف على أنه يتمتع “بسلامة بيئية”، وهو أقل بعشر مرات من التقييمات السابقة.


 


ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، تقع الكثير من المناطق السليمة بيئيًا في نصف الكرة الشمالي، ويقول الباحثون إنه يمكن استعادة ما يصل إلى 20% من سطح الأرض على كوكب الأرض لتصبح سليمة من خلال إعادة إدخال عدد قليل فقط من الأنواع في الموائل المتبقية.


 

وقال الدكتور أندرو بلومبتري من أمانة مناطق التنوع البيولوجي الرئيسية في كامبريدج، الباحث الرئيسي للدراسة: “نحن نعلم أن الموائل السليمة تُفقد بشكل متزايد، وأن قيم الموائل السليمة قد تم إثباتها لكل من التنوع البيولوجي والناس”.


 

يشمل الضرر البشري في هذا الأمر كل من قطع الأشجار على نطاق صناعي، والتجزئة من خلال البنية التحتية، والزراعة، والتحضر، والصيد الجائر، واستخراج الوقود الخشبي، وكل ذلك يغير الكوكب بشكل كبير.


 


كتب فريق العلماء الدولي في الدراسة المنشورة في مجلة Frontiers in: كان هناك العديد من التقييمات حول السلامة في السنوات الأخيرة، لكن معظم هذه التقييمات تستخدم مقاييس التأثير البشري في الموقع، بدلاً من سلامة الحيوانات أو السلامة البيئية، والغابات والتغير العالمي.


 


تجرى هذه الورقة البحثية أول تقييم لسلامة الحيوانات لسطح الأرض الأرضية العالمية وتقييم عدد المناطق البيئية التي لديها مواقع يمكن أن تعتبر مناطق رئيسية للتنوع البيولوجي بناءً على سلامتها البيئية المتميزة. 


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*