كوريا الجنوبية تعترف بوجود السلالة الهندية من كورونا وتشغل نظام المراقبة لرصدها

[ad_1]


أكدت كوريا الجنوبية لأول مرة وجود حالات للإصابة بالسلالة الهندية من فيروس كورونا المستجد.


 


وقال “سون يونج-ريه”، مدير الاستراتيجية والتخطيط في المقر المركزي لإدارة الكوارث، اليوم، الأحد، إن عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا للأشخاص القادمين من الهند منذ يناير الماضي بلغ 94 حالة، ومن بينها تم تأكيد 9 حالات للإصابة بالسلالة الهندية من فيروس كورونا.


 


ونقلت وكالة الأنباء الكورية أنه من بين الـ9 إصابات، تم تأكيد إصابتين في مارس الماضي و7 إصابات أخرى في أبريل الجاري، ووصل جميع المصابين بالسلالة الهندية عبر رحلات جوية مباشرة من الهند إلى البلاد وفقا للسلطات الصحية.


 


وذكرت السلطات الصحية أنه قد تم اكتشاف وجود السلالة الهندية في أستراليا وبلجيكا وألمانيا وأيرلندا وبريطانيا والولايات المتحدة ونيوزيلندا وغيرها من الدول، وتشغل البلاد نظام تحليل الجينوم لرصد السلالة الهندية من كورونا.


 


ومن المعروف أن اللقاحات المسجلة قد تكون أقل تأثيرا على السلالة الهندية.


 


فيما أعلن القائم بأعمال رئيس الوزراء هونج نام-كي، اليوم، الأحد، إن الحكومة تهدف إلى تطعيم 3 ملايين شخص بحلول نهاية شهر أبريل، و12 مليون شخص خلال النصف الأول من هذا العام.


 


ويقوم “هونج” نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية، بأعمال رئيس الوزراء بعد أن قدم رئيس الوزراء السابق جيونغ سيه-غيون استقالته في يوم 16 أبريل الجاري.


 


وذكر هونج في اجتماع للاستجابة لكوفيد-19 في المجمع الحكومي بسيئول أن التطعيم هو البوابة الأساسية لتحقيق مناعة القطيع بحلول نوفمبر المقبل، ومن المهم للغاية تسريع برنامج التطعيم الآن، وأفاد بأن الحكومة تبذل جهودا شاملة من خلال حشد جميع القدرات الدبلوماسية لتوفير اللقاحات في وقت مبكر وإبرام عقود إضافية وتوسيع إنتاج اللقاحات محليا.


 


وقال هونج إنه من المهم اكتشاف الأشخاص المصابين بالعدوى الذين لم يتم التوصل إليهم من خلال إجراء الاختبارات التشخيصية على نطاق واسع، مطالبا السلطات الصحية بوضع الطرق التفصيلية ذات الصلة.


 


وأكد أن الحكومة ستستجيب للأزمة بإحساس بالمسؤولية، في إشارة إلى تجاوز عدد الإصابات اليومية بكورونا حاجز الـ600 إصابة لليوم الرابع على التوالي.


 


ومن جانب آخر، ذكر هونج أنه سيبذل أقصى جهد له لمنع حدوث فجوة في إدارة الدولة وخاصة في الاستجابة للفيروس في ظل استمرار أزمة كورونا الخطيرة، حتى ولو كان ذلك لفترة وجيزة في أثناء قيامه بأعمال رئيس الوزراء.


 

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*