مجلس الأمين يدين الهجوم “الهجوم الإرهابي الشنيع” لحركة الشباب على بعثة الاتحاد الأفريقي الانتقالية في الصومال

[ad_1]

وفي بيان صحفي صدر اليوم الجمعة، أشاد أعضاء المجلس بالجنود البورونديين الذين فقدوا أرواحهم في سبيل إحلال السلام والاستقرار في الصومال، وأعربوا عن أعمق تعازيهم ومواساتهم لأسر الضحايا وحكومة وشعب جمهورية بوروندي، متمنين الشفاء العاجل للمصابين.

كما أعرب مجلس الأمن عن دعمه الكامل للجهود التي تبذلها حكومة الصومال الاتحادية والبعثة لمواجهة التهديد الذي تشكله حركة الشباب، وشدد على أهمية الحفاظ على المكاسب التي تحققت حتى الآن في الصومال وتعزيز دعم القدرات قوات الأمن الصومالية وبعثة الاتحاد الأفريقي الانتقالية في الصومال.

وبحسب البيان، أكد أعضاء مجلس الأمن على “ضرورة محاسبة مرتكبي هذه الأعمال الإرهابية المشينة ومنظميها ومموليها ورعاتها وتقديمهم للعدالة. وحثوا جميع الدول، وفقا لالتزاماتها بموجب القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، على التعاون بحيوية مع حكومة الصومال الاتحادية وجميع السلطات الأخرى ذات الصلة في هذا الصدد “.

كما جدد مجلس الأمن التأكيد على أن الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره يشكل تهديدا خطيرا للسلم والأمن الدوليين. وشدد على أن جميع الأعمال الإرهابية هي أعمال إجرامية وغير مبررة، بغض النظر عن دوافعها وأينما ومتى ارتُكبت وأيا كان مرتكبوها.

وسلط المجلس الضوء على ضرورة أن تكافح جميع الدول الإرهاب بجميع الوسائل وفقاً لالتزاماتها الدولية.

كما أكد أعضاء مجلس الأمن من جديد احترامهم لسيادة الصومال واستقلاله السياسي ووحدة وسلامة أراضيه.
 

[ad_2]
مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*