مصرع 42 شخصا في جنوح قارب يقلّ مهاجرين في طريقهم من اليمن إلى جيبوتي

ولم يُعرف سبب جنوح القارب. لكن، بحسب المنظمة الدولية للهجرة يتم القيام برحلات بحرية بين اليمن وجيبوتي يوميا على متن قوارب غير صالحة للإبحار من قبل مهاجرين يرغبون بشدة في العودة إلى ديارهم. وفي الشهر الماضي، ألقى المهرّبون في البحر 80 شخصا بعد أن اشتكوا من أن القارب مكتظ ويغرق. مما أدّى إلى غرب ما لا يقل عن خمسة أشخاص.

تقول رئيسة المنظمة الدولية للهجرة في جيبوتي، ستيفاني دافيوت: “تعمل المنظمة الدولية للهجرة مع السلطات الجيبوتية، والمجتمع الإنساني، والمانحين لإنهاء هذه المعاناة وإنقاذ الأرواح”.

الكثيرون يحاولون العودة لديارهم

وبحسب المنظمة الدولية للهجرة، يقوم عشرات الآلاف من المهاجرين الأفارقة الشباب سنويا برحلة خطيرة من دول مثل الصومال وإثيوبيا عبر جيبوتي واليمن بحثا عن عمل في دول الخليج، ولكن تجبر جائحة كـوفيد-19 الكثيرين على العودة بسبب إغلاق الحدود على نطاق واسع مما يقلل من فرص الوصول إلى دول الخليج.

رغم المخاطر، تزداد أعداد المهاجرين الوافدين إلى جيبوتي. وقد وصل أكثر من 2,343 مهاجر من اليمن في آذار/مارس، مقابل 1,900 شخص في شباط/فبراير. كان معظمهم يحاول العودة إلى ديارهم في إثيوبيا والصومال.

في الوقت نفسه، تتقطع السبل بعشرات الآلاف من المهاجرين من القرن الأفريقي في اليمن، يعيش الكثير منهم في ظروف خطرة وعادة ما لا يحصلون على الطعام والمأوى والرعاية الطبية والأمن. ويُجبر المهاجرون على دفع مبالغ كبيرة للمهرّبين لتسهيل رحلات العودة إلى ديارهم.

دعوة لتسهيل عودة المهاجرين

في اليمن، تم تحديد أكثر من ستة آلاف مهاجر وتسجيلهم في “العودة الإنسانية الطوعية” للعودة للديار.

وتقدم المنظمة الدولية للهجرة في جيبوتي واليمن الغذاء والماء والرعاية الطبية والمشورة للناجين من مثل هذه المآسي وللمهاجرين الآخرين، وتدعو الحكومات في المنطقة إلى زيادة “العودة الإنسانية الطوعية” للمهاجرين الذين تقطعت بهم السبل.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*