معهد فيوكروز: السلالة البرازيلية الجديدة P1 وراء الموجة القاتلة لكورونا فى البلاد


وجد البحث الذى أجراه معهد فيوكروز للصحة العامة حول السلالات التى تنتشر فى البرازيل، أن المتغير البرازيلى المسمى p1، هو السبب وراء الموجة القاتلة لفيروس كورونا فى البلاد، والتى تعمل على دخول الخلايا وإصابتها.


واشارت صحيفة “خيستيون” البيروفية إلى أن ما يسمى بالمتغير البرازيلى المسمى P1 جعل المنطقة بأكملها فى حالة تأهب ، حيث يرى الخبراء أن لهذا المتغير الجديد أكثر شراسة من السلالة الأصلية للفيروس، ويقود الدول المجاورة للبرازيل إلى تسجيل أسوأ أرقامها منذ بداية الوباء.


يقول العلماء إن هذه التغييرات قد تجعل الفيروس أكثر مقاومة للقاحات – التي تستهدف بروتين السنبلة – مع تداعيات خطيرة محتملة على شدة تفشي المرض في أكبر دول أمريكا اللاتينية من حيث عدد السكان.


قال فيليبي نافيكا، أحد مؤلفى الدراسة وجزء من فيوكروز فى مدينة ماناوس الأمازونية، حيث يعتقد أن الفيروس قد نشأ: “نعتقد أنها آلية هروب أخرى يخلقها الفيروس لتفادي استجابة الجسم المضاد”.


وقال نافيكا إن التغييرات تبدو مشابهة للطفرات التي شوهدت في سلالة جنوب إفريقيا الأكثر عدوانية، والتى أظهرت الدراسات ضدها أن بعض اللقاحات قللت بشكل كبير من فعاليتها. وأضاف “هذا مقلق بشكل خاص لأن الفيروس يواصل تسريع تطوره”.


أظهرت الدراسات أن متغير P1 معدى يصل إلى 2.5 مرة أكثر من الفيروس التاجى الأصلى ولديه مقاومة أعلى للأجسام المضادة.


البديل ، الذى سرعان ما أصبح مهيمناً فى البرازيل، سيكون عاملاً رئيسياً وراء الموجة الثانية التى رفعت عدد القتلى فى البلاد إلى أكثر من 350.000 ، وهو ثاني أعلى معدل فى العالم بعد الولايات المتحدة.


يؤثر تفشى المرض فى البرازيل بشكل متزايد على الشباب ، حيث أظهرت بيانات المستشفيات أنه فى مارس كان أكثر من نصف جميع مرضى العناية المركزة في سن 40 عامًا أو أقل.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*